Monday, February 28, 2011

Al Jaber Group Selects Oshkosh Defense Global Heavy Equipment Transporter for UAE Armed Forces

Oshkosh Defense to Produce Its First Global HET

ABU DHABI, United Arab Emirates & OSHKOSH, Wis. - Monday, February 28th 2011 [ME NewsWire]

(BUSINESS WIRE)-- Al Jaber Group, a privately owned, multi-faceted group of companies based in Abu Dhabi, has selected Oshkosh Defense, a division of Oshkosh Corporation (NYSE:OSK), to provide the Global Heavy Equipment Transporter (HET) vehicle to support United Arab Emirates Armed Forces. Oshkosh will fulfill Al Jaber’s initial purchase of Global HETs by early 2012.

“Our goal is to provide the UAE with the world’s most powerful military vehicles as part of an overall logistics and fleet management solution,” said Obaid Khaleefa Jaber Al Murri, Chairman, Al Jaber Group. “Our focus is on quality and long-term performance, and Oshkosh was the clear choice. They have a successful history of designing, manufacturing and sustaining heavy-duty vehicles for the U.S. Army and militaries around the world.”

The new Global HET from Oshkosh Defense is a high-performance 6x6 transport vehicle with a 70 metric ton payload capability. With a powerful 700-horsepower engine, the Global HET is able to transport a main battle tank, armored vehicles, construction equipment and more. By transporting large-scale equipment on the Global HET, the military can reduce the wear on equipment and crew fatigue that typically occurs over long distances. Working closely with the Al Jaber Group, the new Global HET was designed to meet the requirements of the UAE Armed Forces and was rigorously tested and evaluated in extreme desert conditions. The terms of the agreement were not disclosed.

“We are pleased to partner with the Al Jaber Group to deliver and support the Oshkosh Global HET vehicle in the UAE,” said Serge Buchakjian, senior vice president and general manager of International Programs for Oshkosh Defense. “We are committed to serving the Middle East region, and our relationship and initial sale to Al Jaber Group will allow Oshkosh vehicles to play an important role in supporting the UAE’s Armed Forces programs.”

About Oshkosh Defense

Oshkosh Defense, a division of Oshkosh Corporation, is an industry-leading global designer and manufacturer of tactical military trucks and armored wheeled vehicles, delivering a full product line of conventional and hybrid vehicles, advanced armor options, proprietary suspensions and vehicles with payloads that can exceed 70 tons. Oshkosh Defense provides a global service and supply network including full life-cycle support and remanufacturing, and its vehicles are recognized the world over for superior performance, reliability and protection. For more information, visit

About Oshkosh Corporation

Oshkosh Corporation is a leading designer, manufacturer and marketer of a broad range of specialty access equipment, commercial, fire & emergency and military vehicles and vehicle bodies. Oshkosh Corporation manufactures, distributes and services products under the brands of Oshkosh?, JLG?, Pierce?,McNeilus?, Medtec?, Jerr-Dan?, Oshkosh Specialty Vehicles, Frontline™, SMIT™, CON-E-CO?, London? and IMT?. Oshkosh products are valued worldwide in businesses where high quality, superior performance, rugged reliability and long-term value are paramount. For more information, visit

?, ™ All brand names referred to in this news release are trademarks of Oshkosh Corporation or its subsidiary companies.

Forward-Looking Statements

This press release contains statements that the Company believes to be “forward-looking statements” within the meaning of the Private Securities Litigation Reform Act of 1995. All statements other than statements of historical fact, including, without limitation, statements regarding the Company’s future financial position, business strategy, targets, projected sales, costs, earnings, capital expenditures, debt levels and cash flows, and plans and objectives of management for future operations, are forward-looking statements. When used in this press release, words such as “may,” “will,” “expect,” “intend,” “estimate,” “anticipate,” “believe,” “should,” “project” or “plan” or the negative thereof or variations thereon or similar terminology are generally intended to identify forward-looking statements. These forward-looking statements are not guarantees of future performance and are subject to risks, uncertainties, assumptions and other factors, some of which are beyond the Company’s control, which could cause actual results to differ materially from those expressed or implied by such forward-looking statements. These factors include the impact on revenues and margins of the decrease in M-ATV production rates; the cyclical nature of the Company’s access equipment, commercial and fire & emergency markets, especially during periods of global economic weakness and tight credit markets; the Company’s ability to produce vehicles under the FMTV contract at targeted margins; the duration of the ongoing global economic weakness, which could lead to additional impairment charges related to many of the Company’s intangible assets and/or a slower recovery in the Company’s cyclical businesses than equity market expectations; the expected level and timing of U.S. Department of Defense (DoD) procurement of products and services and funding thereof, especially in an environment when the U.S. government is operating under a Continuing Resolution budget action; risks related to reductions in government expenditures in light of U.S. defense budget pressures and an uncertain DoD tactical wheeled vehicle strategy; the potential for the U.S. government to competitively bid the Company’s Army and Marine Corps contracts; the consequences of financial leverage, which could limit the Company’s ability to pursue various opportunities; the potential for commodity and other raw material costs to rise sharply, particularly in a future economic recovery; risks related to costs and charges as a result of facilities consolidation and alignment, including that anticipated cost savings may not be achieved; risks related to the collectability of receivables, particularly for those businesses with exposure to construction markets; the cost of any warranty campaigns related to the Company’s products; risks related to production delays arising from supplier quality or production issues; risks associated with international operations and sales, including foreign currency fluctuations and compliance with the Foreign Corrupt Practices Act; risks related to work stoppages and other labor matters; the potential for disruptions or cost overruns in the Company’s global enterprise system implementation; the potential for increased costs relating to compliance with changes in laws and regulations; and risks related to disruptions in the Company’s distribution networks. Additional information concerning these and other factors is contained in the Company’s filings with the Securities and Exchange Commission. All forward-looking statements speak only as of the date of this press release. The Company assumes no obligation, and disclaims any obligation, to update information contained in this press release. Investors should be aware that the Company may not update such information until the Company’s next quarterly earnings conference call, if at all.

Photos/Multimedia Gallery Available:〈=en

Oshkosh Defense

Jennifer Christiansen


Al Jaber Group

Imad S. Al Najjar

+971 2 555 4300

DEWA launches various e-learning programmes

In support of its employees and securing job satisfaction
DUBAI, UAE - Monday, February 28th 2011 [ME NewsWire]
Dubai Electricity and Water Authority (DEWA) strengthens its initiatives to implement the e-learning system as part of its steady march towards excellence and building up an integrated society based on knowledge. DEWA, meanwhile, takes into consideration attracting and bringing in the most up-to-date technologies and solutions and integrating them into its various e-operations. DEWA has launched several e-learning programmes including New Employees Programme, which includes Time Management and Pressures, Successful Work Team, Decision Making & Problem Solving, e-management intended to DEWA Middle Management Staff.
This initiative is accompanied by the process of personnel development, enhancing the level of job performance, and fine-tuning their skills using the best scientific techniques and methods, as it believes in the effectiveness of the learning system based on research and knowledge collection. As a result, DEWA has created e-learning programmes for its staff.
In this regard, HE Saeed Mohammed Al Tayer MD & CEO of DEWA stated: “DEWA gives due care to its employees and developing their capabilities at workplaces in line with the directives of His Highness Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, Vice President and Prime Minister of the UAE and Ruler of Dubai. These directives stress the importance of paying great attention to manpower and providing them with everything necessary to raise their level of performance and job satisfaction. Also, DEWA strategy aims to encourage and develop its employees’ capabilities and provide them with all the necessary tools, courses and programmes so as to enhance all employees’ performance level and polish their skills in order to promote work environment”.
“DEWA’s initiative to implement e-learning system is regarded as part of its strategy to adopt the most state-of-the-art technologies either in services or in training its employees,” HE Al Tayer further added.
On his part Dr Yousef Al Akraf, Vice President – HR, said: “DEWA has launched monthly e-Courses including the monthly e-Training Programme, which aims to enlarge the scope of knowledge and educate all employees on e-Training System. Every month we present some e-courses in different administration-related fields to develop and enhance employees’ efficiency.”
“Applying and implementing the e-Learning system is considered an introduction that supports the process of training and development. This system is based on an essential component – Learning Management System (LMS), which is designed to help in managing, following up and evaluating training and on-going learning. Also, this programme enables users either administrators or trainees to benefit from the applications of the system depending on their own needs and requirements,” Dr Al Akraf added.
Dubai electricity and Water Authority (DEWA) is one of the first Government Departments to implementthe e-Learning in work environment so as to enhance the efficiency and performance of its employees. This can be clearly seen through its march and accomplishments as it is always gaining world prestigious prizes in the field of excellence and quality. Consequently, it has established a very high position on the local, regional and international levels.
Media & Marketing, Dubai Electricity and Water Authority (Dewa)
+971 4 324 4444

"ألكون" تعلن موعد عقد اجتماعها السنوي العام

هونينبيرج، سويسرا - يوم الإثنين 28 فبراير 2011 [ME NewsWire]

(بزنيس واير): أعلنت شركة "ألكون" (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: ACL) اليوم أنها قررت عقد الاجتماع السنوي العام لمساهميها في السابع من أبريل 2011، وذلك في تمام الساعة الثالثة والنصف ظهراً (حسب التوقيت المركزي لأوروبا) في:

إنستيتيوت فورفينانتس دينستلاستونجن تسوج

جرافين أوفيج 10، سي إتش – 6304

تسوج، سويسرا

ومن المقرر أن يصوت المساهمون على اقتراح دمج الشركة مع نوفارتيس الألمانية إلى جانب أمور أخرى.

نبذة عن "ألكون":

تعتبر "ألكون" شركة رائدة عالمياً في مجال رعاية العيون، وصلت مبيعاتها إلى ما يقرب من 7.2 مليار دولار في عام 2010. تقوم شركة "ألكون"، المتخصصة في صناعة البصريات منذ 65 عاماً ببحث وتطوير وتصنيع وتسويق الأدوية والمعدات والأجهزة الجراحية وحلول العدسات اللاصقة وغيرها من منتجات العناية بالبصر التي تعالج الأمراض والاضطرابات وغيرها من مشاكل العين. تعمل "ألكون" في 75 دولة وتبيع منتجاتها في 180 سوقاً حول العالم. لمزيد من المعلومات حول شركة "ألكون"، يمكنكم زيارة موقع الشركة الإلكتروني التالي:

البيانات الاستشرافية:

قد يتضمن هذا البيان الصحفي بيانات تطلعية أو استشرافية بالمعنى المقصود في قانون الإصلاح بالتقاضي بالأوراق المالية الخاصة لعام 1995 في الولايات المتحدة. إن أية بيانات تطلعية تعكس وجهات نظر لجنة المدراء المستقلين اعتباراً من تاريخ نشر هذا البيان الصحفي فيما يتعلق بأحداث المستقبل وتقوم على افتراضات وتخضع لمخاطر وشكوك. ونظراً لهذه الشكوك، من الواجب عليكم عدم الاعتماد كلياً على هذه البيانات الاستشرافية. كما أنه لا يمكن ضمان تحقيق أية نتيجة معينة باستثناء القدر المطلوب بموجب قوانين الأوراق المالية الاتحادية والقواعد والقوانين التي أصدرتها لجنة الأوراق المالية والبورصات، لا نتعهد بتحديث أو مراجعة أياً من هذه البيانات التطلعية، سواء لعكس معلومات جديدة أو أحداث أو ظروف مستقبلية أو غير ذلك

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.



شركة "ألكون"

داغ ماكهاتون


بريد الكتروني:

"مصدر" تتعاون مع وزارة الطاقة الأمريكية في اختبار غلاف جديد للألواح الكهروضوئية

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة - يوم الإثنين 28 فبراير 2011 [ME NewsWire]

* الابتكار يسهم في الحد من آثار الرطوبة وتراكم الغبار والرمال

أعلنت "مصدر"، مبادرة أبوظبي متعددة الأوجه لتطوير ونشر وتسويق حلول الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة؛ ووزارة الطاقة الأمريكية، عن تعاونهما في اختبار أداء نماذج من الألواح الكهروضوئية المزودة بطبقة خارجية خاصة تساعدها على تجنب آثار الرطوبة وتراكم الغبار وهي التحديات التي تواجه منتجي الألواح الهروضوئية في كافة أنحاء العالم.

وتم تطوير هذه الطبقة الخاصة من قبل "المختبر الوطني للطاقة المتجددة"، المختبر الفدرالي في الولايات المتحدة الأمريكية والمختص بإجراء الأبحاث وتطوير ونشر وتسويق الطاقة المتجددة وتقنيات تعزيز كفاءة الطاقة. وتم اختيار نوعية الغلاف الذي سيجري اختباره بعد تبادل المعلومات التقنية والعلمية مع "مصدر" واختبار نوعية التربة والقيام بزيارات ميدانية إلى أبوظبي. ويعد هذا التعاون نتيجةً مباشرة لمذكرة التفاهم التي وقعتها "مصدر" مع وزارة الطاقة الأمريكية في أبريل الماضي بهدف تعزيز التعاون لتطوير تقنيات الطاقة المتجددة والمستدامة.

وقام بالإعلان عن هذا التعاون كل دانيل بونمان، مساعد وزير الطاقة الأمريكي؛ والدكتور سلطان أحمد الجابر، الرئيس التنفيذي لـ "مصدر؛ وذلك في الموقع الخاص بتجربة الألواح الكهروضوئية المزودة بالغلاف الخاص ضمن مدينة مصدر التي تعد مجمعاً خاصاً بالتقنيات النظيفة ومنصة متطورة لاختبار أحدث الابتكارات في مجال الطاقة المتجددة والتقنيات المستدامة.

وبهذه المناسبة، قال دانيل بونمان: "يجسد هذا التعاون الرؤية المشتركة بين الولايات المتحدة الأمريكية والإمارات العربية المتحدة والهادفة إلى تعزيز التقدم في مجال حلول الطاقة النظيفة. إن منصة الاختبار التي تمتلكها "مصدر" تساعدنا في تطوير التكنولوجيا الحديثة القادرة على التصدي للتحديات التي نواجهها على صعيد الطاقة وتحقيق النمو الاقتصادي. وكلنا ثقة من أن العلاقات الثنائية المتينة مثل تلك القائمة بين بلدينا، تساعد في توفير الطاقة لبناء مستقبل آمن ومستدام لمواطني بلدينا والعالم أجمع".

من جانبه، قال الدكتور سلطان أحمد الجابر: "يعد هذا المشروع أحد ثمار السياسة الحكيمة التي تنتهجها قيادتنا الرشيدة والتي تركز على تكثيف التعاون الدولي في المجالات التي تعود بالخير والمنفعة على أبناء الوطن واقتصاده. ويعكس هذا المشروع التجريبي النتائج الملموسة للتعاون المستمر القائم بين دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية، لاسيما في مجال الأبحاث والتطوير في قطاع الطاقة المتجددة. ونحن على ثقة من أن النتائج الإيجابية لهذا التعاون لن تقتصر على بلدينا فحسب ولكنها ستدعم الجهود العالمية الهادفة إلى التحول نحو اعتماد حلول الطاقة النظيفة".

وأضاف: "إن تكثيف التعاون وإبرام الشراكات الدولية يسهمان في تعزيز زخم الجهود الرامية لمواجهة التحديات التي يواجهها العالم اليوم على صعيد الطاقة، ورسم خريطة طريق لبناء اقتصادات حيوية قائمة على المعرفة بما يدعم الابتكار في مجال الطاقة النظيفة".

ومنذ توقيع مذكرة التفاهم في أبريل 2010، قامت مجموعات عمل ثنائية بتنفيذ برامج تبادل للمعلومات التقنية والعلمية في مجالات متنوعة، بما فيها التقاط الكربون واحتجازه، وتقنيات المباني، وبرامج التواصل الوطني في مجال الطاقة النظيفة، إضافة إلى الدراسات والتحليلات للاستثمار في القطاع من خلال "وكالة أبحاث المشاريع المتقدمة – قسم الطاقة" (ARPA-E).

وتابع الدكتور سلطان أحمد الجابر: "إن اختيار "مصدر" كمنصة لاختبار وتقييم أحدث ما توصلت إليه الابتكارات التكنولوجية يؤكد المكانة العالمية الرائدة التي تحظى بها كمركز للتعاون في مجال تطوير حلول الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة، فضلاً عن أنه يعد شهادة على التزام "مصدر" بالعمل جنباً إلى جنب مع الشركاء العالميين للمضي قدماً في نشر تطبيقات الطاقة النظيفة في جميع أنحاء العالم بما يسهم في تعزيز التنمية البشرية والتقدم العلمي".

وتسهم علاقات التعاون الوثيقة بين الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية في دعم الشراكات القوية القائمة بين "مصدر" ومختلف المؤسسات الأكاديمية والكيانات التجارية في الولايات المتحدة، بما في ذلك التعاون مع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في تأسيس "معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا" الذي يعد أول جامعة بحثية على مستوى الشرق الأوسط متخصصة في الدراسات العليا في مجال الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة والاستدامة.

وفي إطار التعاون القائم بين دولة الإمارات والولايات المتحدة الأمريكية، يشارك الدكتور ستيفن تشو، وزير الطاقة الأمريكي، في الدورة الثانية من المؤتمر الوزاري العالمي للطاقة النظيفة الذي سينعقد في العاصمة أبوظبي يومي 6 و7من أبريل المقبل. ويعد هذا الحدث منصة عالمية رفيعة المستوى تأسست في عام 2009 بهدف تسهيل تعاون الحكومات لدعم السياسات والبرامج التي تعزز التقدم في تقنيات الطاقة النظيفة وتسريع الانتقال إلى اقتصاد عالمي يقوم على الطاقة النظيفة.

- انتهى –

حول "مصدر":

"مصدر" هي مبادرة أبوظبي متعددة الأوجه التي تهدف لتطوير تقنيات وحلول الطاقة المتجددة والبديلة وتوظيفها واستخدامها تجارياً. وتعتبر "مصدر"صلة الوصل بين اقتصاد اليوم القائم على الوقود الأحفوري واقتصاد المستقبل المبني على أساس تطوير طاقة ذات بصمة خضراء لأسلوب حياتنا وعملنا. وتستمد "مصدر" دعمها من شركة مبادلة للتنمية" (مبادلة)، الذراع الاستثمارية لحكومة أبوظبي" وهي مملوكة لها بالكامل. وتلتزم "مصدر" بالعمل على تحقيق رؤية إمارة أبوظبي طويلة الأمد بالنسبة لطاقة المستقبل.

لمزيد من المعلومات حول "مصدر"، يرجى زيارة:


ميراي عاطف

+971 2 653 6014

البريد الإلكتروني:

هيئة كهرباء ومياه دبي تطلق برامج متعددة في التعليم الالكتروني

دبي، الإمارات العربية المتحدة - يوم الإثنين 28 فبراير 2011 [ME NewsWire]

عززت هيئة كهرباء ومياه دبي مبادراتها في تطبيق نظام التعليم الالكتروني كجزء من مسيرتها الثابتة نحو التميز وبناء مجتمع متكامل قائم على المعرفة، واضعة نصب أعينها استقطاب أحدثالتقنيات والحلول وإدخالها في مختلف عملياتها الإلكترونية.وطرحت الهيئة عدة برامج للتعليم الالكتروني، كالبرنامج الخاص بالموظفين الجدد الذي يشتمل على سبيل المثال على إدارة الوقت والضغوطات، وفريق العمل الناجح واتخاذ القرار، وحل المشكلات، وبرنامج (e-Management) الموجه الى موظفي الهيئة المدرجين في مستوى الادارة المتوسطة".

وتواكب المبادرة عملية تطوير الأفراد ورفع مستوى الأداء الوظيفي وصقل مهاراتهم بأحدث الاساليب والاسس العلمية،إيماناً منها بفعالية نظام التعلّم القائم على البحث وتحصيل المعرفةحيث قامت باستحداث برامج للتعليم الالكتروني بالهيئة.

وفي هذا الإطار، قال سعادة سعيد محمد الطاير عضو مجلس الادارة المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي بقوله: "تولي الهيئة اهتماما كبيرا بكوادرها البشرية وتطوير قدراتهم في بيئة العمل وذلك عملاً بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – حفظه الله – بضرورة الاهتمام بالكوادر البشرية وتوفير كل ما من شأنه رفع مستوى الأداء والرضا الوظيفي. كما يأتي اهتمامها بالكوادر البشرية هذا تماشيا مع استراتيجية الهيئة الهادفة إلى تشجيع وتطوير قدرات موظفيها وتوفير كل ما يلزم من دورات وبرامج هدفها رفع مستوى أداء الموظفين جميعا وصقل مهاراتهم من اجل الارتقاء ببيئة العمل وخدماتها".

وأضاف سعادة العضو المنتدب : تعد مبادرة الهيئة بتطبيق نظام التعليم الالكتروني جزءاً لا يتجزأ من استراتيجيتها القائمة على تبني أحدث اساليب التقنيات والتكنولوجيا سواءاً في خدماتها او في تدريب موظفيها".

من جهته ، أوضح الدكتور يوسف إبراهيم الأكرف نائب الرئيس للموارد البشرية بالهيئة: "أطلقنا عدة دورات تدريب الكترونية شهرية لجميع موظفي الهيئة منها (التدريب الالكتروني الشهري)، والذي يهدف الى توسيع نطاق المعرفة وإلمام كافة الموظفين بنظام التدريب الالكتروني، حيث نطرح شهرياً عدة دورات الكترونية في مجالات ادارية مختلفة ذات صلة بتطوير ورفع كفاءة الموظفين".

وأشار الدكتور الأكرف الى أن تطبيق نظام التعليم الالكتروني وتنفيذه كمدخل تعليمي يدعم عملية التدريب والتطوير، حيث يعتمد هذا النظام على مكون أساسي هو نظام شبكة التعليم الإداري ((LMSوهو برنامج صمم للمساعدة في إدارة ومتابعة وتقييم التدريبوالتعليم المستمر، حيث يمكن مستخدميه من إداريين و متدربين الدخول إلى تطبيقات النظام كل حسب احتياجاته.

وتعتبر الهيئة واحدة من اوائل الدوائر الحكومية التي قامت بتطبيق نظام التعليم الالكتروني من أجل رفع كفاءة موظفيها وادائهم في بيئة العمل حيث انعكس بشكل إيجابي على مسيرتها وإنجازاتها حيث تحصد على الدوام الجوائز العالمية في مجال التميز والجودة مما أهلها لتبوأ مكانة مرموقة سواء على المستوى المحلي أو الاقليمي أو العالمي.



قسم الإعلام و التسويق، هيئة كهرباء ومياه دبي



Abu Dhabi – EAU - Lundi 28 Février 2011 [ME NewsWire]

Le département américain de l’énergie (DOE) et Masdar, l’initiative d’Abu Dhabi pour l’énergie renouvelable ont annoncé leur collaboration sur un teste des modules solaires photovoltaïques àrevêtements spécialement conçus pour éviter les problèmes d’humidité et de cimentation auxquels font face les producteurs de modules photovoltaïques dans le monde entier actuellement ainsi que la prévention de l’adhésion de poussière sèche.

développés par le laboratoire national américain de l’énergie renouvelable NREL - le laboratoire fédéral américain dédié à la recherche, au développement, à la commercialisation et à la mise en œuvre des technologies de l’énergie renouvelable et l’efficience énergétique, ont été sélectionnés pour effectuer des tests àla suite des échanges des informations scientifiques et techniques avec Masdar, dont la collecte d’échantillons du sol ainsi que des visites du terrain à Abu Dhabi. La coopération est le résultat direct du « Memorandum of Understanding » (MoU) qui a été signé par le Départements Américain d’énergie DOE et Masdar et qui a pour but de promouvoir la collaboration dans le domaine des technologies de l’énergie propre et renouvelable.

Daniel B. Poneman, le Secrétaire adjoint Américain chargé de l’Énergie et Dr Sultan Al Jaber, PDG de Masdar ont fait l’annonce commune au cours d’une visite au chantier du test solaire pour les modules photovoltaïques spécialement revêtues, situé dans Masdar City qui représente un regroupement de technologies propres ainsi qu’un banc d’essai pour les technologies de l’énergie propre et durable.

Le secrétaire adjoint, Poneman a déclaré: “ce test illustre la vision partagée par les États Unis et les Émirats Arabes Unis qui consiste à faire avancer l’innovation et les solutions d’énergie propre. En servant de banc d’essai innovateur, Masdar contribue au développement des technologies de pointe afin de faire face aux défis énergétiques et à la croissance économique. Grâce aux relations bilatérales comme celle-ci sous sommes capables d’aider à établir un avenir avec des sources énergétiques sûres, fructueuses et durables pour les citoyens de nos nations et du monde entier ».

Dr. Al Jaber a déclaré: “ce projet pionnier met en relief les bénéfices réels et concrets générés par la coopération en cours entre les Émirats Arabes Unis et les États Unis d’Amérique. Notre alignement solide dans le domaine de la recherche et du développement de l’énergie renouvelable ne seront pas seulement profitables aux deux nations mais contribuera également à la transition mondiale vers les solutions de l’énergie propre ».

Il a ajouté, « La collaboration et la multiplication des partenariats internationaux peuvent générer un dynamisme nécessaire pour faire face aux défis énergétiques présents – la création d’une voie économique prospères et diversifiées ainsi que l’innovation de l’énergie propre ».

Depuis la signature du MoU en Avril 2010, les groupes bilatéraux de travail ont réalisé des échanges importants dans les domaines scientifique et technique dont la capture et le stockage du carbone, la technologie de constructions, la sensibilisation nationale au secteur de l’Énergie propre en plus de l’analyse sur l’investissement avec la ARPA-E(Advanced Research Projects Agency – Energy).

Dr Al Jaber a ajouté, « Servir de banc d’essaie pour évaluer les nouvelles technologies pour le compte des États Unis affirme le leadership de Masdar en tant que centre collaboratif dans le domaine du développement des technologies de l’énergie propre et renouvelable. C’est un témoignage de l’engagement de Masdar pour coopérer avec des partenaires internationaux pour faire avancer l’adoption de l’énergie propre dans le monde entier et pour favoriser le développement humain et scientifique ».

La collaboration actuelle entre les États Unis et les Émirats Arabes Unis soutient le partenariat solide existant entre Masdar et les institutions et entités académiques aux États Unis dont la coopération avec le MIT (Massachusetts Institute of Technology) concernant l’établissement Masdar Institue of Science and Technology l’institue de recherche universitaire à but non lucratif consacré à l’énergie renouvelable, et aux technologies environnementales et durables.

Les États Unis et les Émirats Arabes Unis poursuivront leur collaboration dans le cadre du Deuxième Ministériel sur l’Énergie Propre qui aura lieu à Abu Dhabi le 6 et 7 du mois d’Avril 2011. Le Secrétaire Américain pour l’énergie Dr Steven Chu en plus de plusieurs nations membres feront parties de l’audience. Établi en 2009, ce forum mondial de haut niveau réunit les gouvernements en vue de promouvoir les politiques et les programmes visant à faire avancer les technologies de l’énergie propres et faciliter la transition vers une économie mondiale basée sur une énergie propre.

A propos de MASDAR

Initiative du gouvernement d’Abou Dhabi, Masdar a pour ambition de promouvoir le développement, la commercialisation et le déploiement des technologies et des solutions énergétiques renouvelables et alternatives. Charnière entre l’économie actuelle, qui repose sur les énergies fossiles, et l’économie énergétique de demain, elle pose les bases d’un mode de vie vert pour les générations futures. En S’appuyant sur la stabilité et la réputation de Mubadala Development Company, fonds souverain d’Abou Dhabi, Masdar constitue pour l’Émirat une véritable vitrine de sa vision de l’énergie de demain.

Pour plus d’information sur l’initiative Masdar, veuillez visiter le site suivant:

Le texte du communiqué issu d’une traduction ne doit d’aucune manière être considéré comme officiel. La seule version du communiqué qui fasse foi est celle du communiqué dans sa langue d’origine. La traduction devra toujours être confrontée au texte source, qui fera jurisprudence.


Meray Atef

+971 2 653 6014


Abu Dhabi-UAE - Monday, February 28th 2011 [ME NewsWire]

· Clean energy cooperation between the United States and the United Arab Emirates continues to strengthen as the U.S. DOE and Masdar begin to unveil collaborative initiatives

The U.S. Department of Energy (DOE) and Masdar, Abu Dhabi's multifaceted renewable energy initiative, announced that they will collaborate to test the performance of specially coated solar photovoltaic modules designed to avoid the moisture and cementation problems currently faced by PV module producers worldwide and prevent dry dust adhesion.

Developed by the U.S. National Renewable Energy Laboratory (NREL)– the U.S. federal laboratory dedicated to the research, development, commercialization and deployment of renewable energy and energy efficiency technologies ­– the coatings have been selected for testing following exchanges of scientific and technical information with Masdar, including soil sample collection and site visits to Abu Dhabi. The cooperation is a direct result of a Memorandum of Understanding (MoU) that was signed by the DOE and Masdar last April to promote collaboration on clean and sustainable energy technologies.

Daniel B. Poneman, U.S. Deputy Secretary of Energy, and Dr. Sultan Al Jaber, CEO of Masdar, made the joint announcement at the solar test field of the specially coated photovoltaic modules located within Masdar City, which serves a clean tech cluster and test-bed of renewable energy and sustainable technologies.

Deputy Secretary Poneman said: “This collaborative testing exemplifies the shared vision of the United States and the United Arab Emirates to advance innovation and clean energy solutions. Masdar’s innovative test-bed supports the development of the cutting-edge technologies that will help overcome our energy challenges and aid economic growth. Through bilateral relationships like this, we can help build a secure, prosperous and sustainable energy future for the citizens of our nations and the world.”

Dr. Al Jaber said: “This pilot project demonstrates the real, tangible benefits created by the ongoing cooperation between the United Arab Emirates and the United States of America. Our strong alignment in renewable energy research and development will not only benefit both of our nations, but also the global transition towards clean energy solutions.

Collaboration and increased international partnerships can generate vital momentum in addressing the energy challenges of today – creating a pathway for thriving, diversified economies and clean energy innovation,” added Dr. Al Jaber.

Since signing the MoU in April 2010, bilateral working groups have been carrying out significant scientific and technical information exchange in areas including carbon capture and sequestration, buildings technology, clean energy sector national outreach, as well as investment-orientated analysis with the Advanced Research Projects Agency — Energy (ARPA-E).

“Acting as a test-bed for the United States to evaluate new technologies affirms Masdar’s global leadership as a hub for collaboration in renewable energy and clean technology development,” added Dr. Al Jaber. “It is a testament to Masdar’s commitment to work in parallel with global partners to advance the adoption of clean energy worldwide and foster human and scientific development.”

The current U.S.- UAE collaboration complements Masdar’s existing strong partnership with commercial entities and academic institutions in the United States, including: cooperation with the Massachusetts Institute of Technology (MIT) in the establishment of the Masdar Institute of Science and Technology a not-for-profit, post-graduate research institute dedicated to renewable energy, environmental technologies and sustainability.

The United States and the United Arab Emirates will continue collaboration when the second Clean Energy Ministerial is held in Abu Dhabi on April 6-7, 2011. U.S. Secretary of Energy Dr. Steven Chu, alongside other member nations, will be in attendance. Established in 2009, thehigh-level global forum brings together governments to promote policies and programs that advance clean energy technology and facilitate the transition to a global clean energy economy.


About Masdar

Masdar is Abu Dhabi’s multi-faceted initiative advancing the development, commercialisation and deployment of renewable and alternative energy technologies and solutions. The company serves as a link between today’s fossil fuel economy and the energy economy of the future - developing the “greenprint” for how we will live and work tomorrow. Backed by the stability and reputation of the Mubadala Development Company, an investment vehicle of the government of Abu Dhabi, Masdar is dedicated to the emirate’s long-term vision for the future of energy.

For more information about the Masdar Initiative, please


Meray Atef

+971 2 653 6014

Alcon Announces Date of Annual General Meeting

HUENENBERG, Switzerland - Monday, February 28th 2011 [ME NewsWire]

(BUSINESS WIRE)-- Alcon, Inc. (NYSE:ACL) announced today that it will hold its Annual General Meeting of shareholders on April 7, 2011. The company will hold the meeting at 3:30 p.m. Central European Time at:

Institut Fuer Finanzdienstleistungen Zug

Grafenauweg 10, CH-6304

Zug, Switzerland

In addition to other matters, the company’s shareholders will vote on the proposal to merge the company into Novartis AG.

About Alcon

Alcon, Inc. is the world's leading eye care company, with sales of approximately $7.2 billion in 2010. Alcon, which has been dedicated to the ophthalmic industry for over 65 years, researches, develops, manufactures and markets pharmaceuticals, surgical equipment and devices, contacts lens solutions and other vision care products that treat diseases, disorders and other conditions of the eye. Alcon operates in 75 countries and sells products in 180 markets. For more information on Alcon, Inc., visit the Company's web site at

Caution Concerning Forward-Looking Statements.This press release may contain forward-looking statements within the meaning of the Private Securities Litigation Reform Act of 1995. Any forward-looking statements reflect the views of our management as of the date of this press release with respect to future events and are based on assumptions and subject to risks and uncertainties. Given these uncertainties, you should not place undue reliance on these forward-looking statements. Except to the extent required under the federal securities laws and the rules and regulations promulgated by the Securities and Exchange Commission, we undertake no obligation to publicly update or revise any of these forward-looking statements, whether to reflect new information or future events or circumstances or otherwise.

Alcon, Inc.

Doug MacHatton, 817-551-8974

Vice President, Treasury and Investor and Public Relations

Istanbul's First International Shopping Festival to Celebrate 40 Days of Shopping, entertainment and Festivities

DUBAI, United Arab Emirates - Monday, February 28th 2011 [ME NewsWire]

* Aimstostimulateretail salesduringthe festival periodtoreachUSD10 billionbythe centennialof Turkeyfounding in2023

Under the patronage of the Turkish Ministry of Culture and Tourism, the Istanbul Governor’s Office and numerous other agencies, Istanbul’s first International Shopping Festival (ISF) will take place March 18-April 26.

The forty-day long shopping event is expected to attract millions of bargain hunters from across the globe who will win all kind of prizes, including a brand new car every day during the festival. Tourists will enjoy tax-free shopping as well as heavy discounts on a wide range of items, including jewelry, perfumes, textiles, handicrafts and electronics items as shops and malls try to outdo each other in sales. The İSF is also known for its colorful events ranging from music to street performances offering wholesome family entertainment.

Mr. Sedat Gönüllüoğlu, The Turkish Cultural & Tourism Attaché, said: “Istanbul is gearing to have yet another mega tourist event and for 40 days and 40 nights, the first annual Istanbul Shopping Fest will transform the cosmopolitan city into a shopping heaven. The campaign for the annual Shopping Festival is kick-started today by the Turkish tourism minister, governor and the mayor of Istanbul and the leaders of major business organizations. The event is set to attract millions of shoppers from surrounding countries who can visit Turkey without a visa.”

“Istanbul attracts more than 700 thousand tourists from the Gulf countries at this time every year and we hope to attract more than 1.2 million tourists from the region during this year’s festival. Our aim is to stimulate retail sales during the festival period to reach USD10 billion by the centennial of Turkey founding in 2023”, said Mr. Gönüllüoğlu.

“Organizers have been planning for the İSF for a long time to ensure its success. Our objective is to increase shopping lovers every year, making the Istanbul Shopping Festival a premium shopping event worldwide. The 2011 Istanbul Shopping Festival is expected to give much needed boost to Istanbul tourism industry and the retail sector,” he added.

Istanbul has rapidly emerged as the tourist capital of the world and a very busy shopping destination for the surrounding countries. With a population of 14 million people, Istanbul has over 90 brand new shopping centers and many street venues. Topping all that, the city has the world’s biggest and oldest shopping center, The Grand Bazaar, infamous for its jewellery, hand-painted ceramics, carpets, embroideries, spices and antique shops.

During İSF, shopping outlets will be open until 11 pm with special discounts, up to 50 per cent, offered after 10 pm, as well as price reductions and activities at some of Istanbul’s most famous markets, including Taksim, Nisantasi, Bakirkoy, Fatih, Bahariye, and the iconic Spice Bazaar.

Besides the shopping, a number of entertaining and colorful events, for children and adults, will take place at İSF. Visitors can participate with their families in all kind of shows, arranged by the city and its people. Dining is also a major attraction of İSF visitors, where gourmet food can satisfy their taste buds from delicious Turkish cuisine and from all corners of the world.

Turkish Airlines is a major supporter of İSF and will offer visitors special fares and will consider increasing travelers’ baggage allowance during the festival.

“The İSF is set to be a celebration for shopping lovers to visit Istanbul– a city that has been a top choice for shoppers for more than 1,500 years. From hip boutiques in trendy neighborhoods and colorful bazaars and markets to over 90 modern malls featuring top designers, travelers and locals can expect a diverse shopping experience when perusing Istanbul’s wares. Famous for its handmade rugs, clothing, antiques, spices, sweets, footwear and accessories, visitors to Istanbul rarely walk away empty-handed,” concluded Mr. Gönüllüoğlu.


About shopping in Istanbul Istanbul has been a top choice for shoppers for more than 1,500 years and is famous for its handmade rugs and carpets, clothing, antique silver and jewellery, semi-precious stones, spices, sweets and - , footwear and accessories. Markets: Grand Bazaar in Beyazit is one of Istanbul's greatest tourism attractions, even if you do not intend to buy anything. New and antique jewellery, inlaid woodwork furniture, textiles and embroidery, metal ware and more can all be found beneath its covered alleyways. Like its more famous neighbour the Grand Bazaar, the Spice Bazaar in Eminonu is worth a special trip. It smells marvelous, and looks marvelous too, with stalls piled high with olives, dried fruits and nuts, herbs, and mounds of bright-coloured spices and gorgeous sweetmeats. Shopping Centres: There are about 90 large shopping malls in Istanbul's suburbs, such as; and Kanyon and Metro City, in the Levent district;Cevahir in Sisli; Akmerkez, in Etiler.. Key Areas: Sultanahmet, Istanbul's prime tourist area, is awash with shops selling authentic antiques and handicrafts. These, however, are outnumbered by an even vaster number of establishments selling well made cheap imitations. Brand names such as Gucci, Armani and Hugo Boss can be found in all shopping centers and major shopping venues like Nisantası, Bağdat caddesi and İstiklal caddesi.

About Turkey

Turkey is a modern country with a captivating blend of antiquity and contemporary and of East and West. The cradle of civilization and center of world history today stands as one of the fastest-growing tourism destinations in the world. Turkey was the site of the first human settlement; the seat of the Byzantine, Roman and Ottoman Empires; the birthplace of Homer and the last home of the Virgin Mary, just to name a few. Today Turkey, with its spectacular coastline, majestic mountains, cosmopolitan cities and quaint villages is one of the world’s most fascinating destinations.

Mr. Ameen Nassar

00971 50 6366 188

00971 4 3448807

Medium Rare Advertising

On behalf of Turkish Culture & Tourism Office in Dubai

Quintiles Supports Samsung’s Entry into Biopharma Market Through Joint Venture

RESEARCH TRIANGLE PARK, N.C. - Sunday, February 27th 2011 [ME NewsWire]

(BUSINESS WIRE)-- Samsung Electronics Co., Ltd., the world’s largest electronics company, and its affiliated companies (“Samsung”) have entered into a strategic partnership with Quintiles, the world’s leading pharmaceutical services company, to support Samsung’s entry into the biopharmaceuticals market, Quintiles announced today.
Under an agreement signed last week, Quintiles will make a minority 10% investment of approximately $30 million USD to start a new joint venture company with Samsung in the first half of 2011 to provide biopharmaceutical contract manufacturing services in South Korea. Samsung will own the remaining 90% of the joint venture company in the following proportions: Samsung Electronics Co., Ltd., 40%; Samsung Everland, Inc., 40%, and Samsung C&T Corporation, 10%.
The strategic partnership will support Samsung’s entry into the biopharmaceutical market and reinforces Quintiles’ role as an ally to help companies succeed in the New Health landscape.
“We are very pleased that Samsung has selected Quintiles as its ally to enter the biopharmaceuticals business through the manufacture of biosimilars,” said Anand Tharmaratnam, Senior Vice President and Head of Asia Markets for Quintiles. “South Korea is an important part of our growth strategy in Asia. This strategic partnership illustrates how Quintiles can use its resources and expertise across the clinical, commercial, consulting and capital spectrum to help companies achieve their strategic goals. We’re also very pleased to drive innovation and advance the role of South Korea in the global biopharmaceutical industry.”
Paul Casey, Vice President and Head of Asia Corporate Development for Quintiles, said: “This partnership with Samsung demonstrates how at Quintiles we leverage not only our intellectual and human capital but also how we can invest to advance mutual interests and accomplish shared goals. It shows we are committed to developing non-traditional alliances in order to help our customers navigate risks and seize opportunities in the complex industry landscape and ultimately help patients.”
The joint venture company represents Samsung’s first step into the biopharmaceutical business. Samsung also plans to commercialize biosimilars by 2016, and expand into innovative biologics in the future.
Plans call for the joint venture company to construct a biopharmaceutical manufacturing plant in the Incheon Free Economic Zone in Songdo, Incheon, South Korea. Groundbreaking is expected in the first half of 2011 and full-scale operation is expected to commence in April 2013. The plant will be fully equipped with cutting-edge technologies and an 8,000-gallon (30,000 liters) mammalian cell culture bioreactor capacity capable of producing 1,300 pounds (600 kilograms) of biopharmaceutical products. The products are expected to be sold mostly on international markets.
About Quintiles
Quintiles is the only fully integrated biopharmaceutical services company offering clinical, commercial, consulting and capital solutions worldwide. The Quintiles network of more than 20,000 engaged professionals in 60 countries around the globe works with an unwavering commitment to patients, safety and ethics. Quintiles helps bio pharmaceutical companies navigate risk and seize opportunities in an environment where change is constant. For more information, please visit
About Samsung
South Korea's biggest conglomerate, Samsung has about 64 affiliates including businesses ranging from electronics to finance and insurance. Its flagship unit is Samsung Electronics Co., Ltd.
Jane Yeo, Media Relations,
+65 6602 1653

Phil Bridges, Media Relations,
+1 919 998 1653

Greg Connors, Investor Relations, +1 919 998-2000

Sunday, February 27, 2011

"هيلتون" العالمية توقع اتفاقيتي إدارة مع مجموعة "زيجيانج جياشنج" القابضة في الصين

شانغهاي وماكلين، فيرجينيا - يوم السَّبْت 26 فبراير 2011 [ME NewsWire]

(بزنيس واير)– أعلنت شركة "هيلتون العالمية" اليوم توقيع اتفاقيتي إدارة مع مجموعة "زيجيانج جياشنج" (Zhejiang Jiacheng) القابضة، تتيحان تقديم أول فندق "هيلتون جاردن إن" (Hilton Garden Inn) من "هيلتون" العالمية في الصين، وأول صفقة لبناء فندق "دبل تري" من "هيلتون" (DoubleTree) في محافظة شاوشينج. ومن المتوقع أن يفتتح "هيلتون جاردن إن شاوشينج"، الواقع في شاوشينج شمال شرق مقاطعة جيجيانج، يفتح أبوابه بحلول نهاية 2011، في حين من المقرر افتتاح فندق "دبل تري هيلتون" في محافظة شاوشينج بحلول نهاية 2013. وتجدر الإشارة إلى أنّ محافظة شاوشينج تقع بمحاذاة حزام شانغهاي-هانجتشو-نينجبو الاقتصادي لدلتا نهر يانجتسي. وتحت إدارة مدينة شاوشينج.

وفي هذا السياق، قال مارتن وينك رئيس "هيلتون العالمية" في منطقة آسيا والمحيط الهادئ: "تشغّل ’هيلتون‘ العالمية اليوم ستة فنادق ’دبل تري هيلتون‘ في بكين وكينجداو وكونشان وسانيا ووكسي، وتأتي إضافة ’دبلتري هيلتون‘ في محافظة شاوشينج كدليل واضح على الشعبية المتنامية التي تحققها العلامة في الصين. وستتح لنا إضافة ’هيلتون جاردن إن‘ إلى محفظتنا التجارية الحالية التي تضم أربع علامات حائزة على الجوائز، توسيع قاعدة عملائنا في مزيد من المناطق في أنحاء الصين".

من جانبه، قال أندرو كلاف، النائب الأول للرئيس لقسم التطوير في الشرق الأوسط ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ في شركة "هيلتون العالمية": "تشكل هذه الخطوة إنجازاً متميزاً في مسيرة ’هيلتون‘ العالمية في قطاع السوق المتوسطة في الصين، الّذي يوفر باستمرار فرصاً كبيرة. ولا شك في أن تعاوننا مع مجموعة ’جياشنج‘ القابضة سيساعدنا بدوره في تعزيز مكانة وحضور علاماتنا".

وتركز مجموعة "زيجيانج جياشنج" القابضة التي تأسست في عام 1999، على تطوير العقارات وتشمل محفظة أعمالها الأخرى إدارة الفنادق واستشارات الاستثمارات والإعلان والديكور الداخلي.

من جانبه، قال زي شوان، رئيس مجلس إدارة مجموعة "زيجيانج" القابضة: "إننا على ثقة بأن ’هيلتون جاردن إن شاوشينج‘ و’دبل تري هيلتون شاوشينج‘ سيرسيان معايير جديدة للضيافة عالمية المستوى، ليصبحا أبرز وجهات المسافرين من العمال والسياح، كما أننا واثقون كل الثقة بـ’هيلتون العالمية‘، نظراً لخبرتها الإدارية الدولية القوية وسجلها الحافل بالعلامات الحائزة على الجوائز".

"هيلتون جارد إن شاوشينج" Hilton Garden Inn Shaoxing

يعد المشروع عبارة عن مبنى قائم مؤلّف من أربعة طوابق، ويقع الفندق عند البوابة الشمالية من مركز مدينة "شاوشينج" التاريخية في ساحة "جياشنج" على جادة "نورث جيفانج" ضمن مقاطعة "يويتشنج".

وسيوفر فندق "هيلتون جاردن إن شاوشينج"، لدى استكماله 137 غرفة ضيوف وردهة انتظار راقية ومطعم على مدار الساعة ويتّسع ل120 شخص. وستشمل مرافق الترفيه في الفندق حوض سباحة خارجي ونادي صحي حديث ومجهّز بالكامل. وسيضم أيضاً غرف اجتماع مساحة كل منها 289 متر مربّع، كما يقدّم مواقف سيارات داخلية لتوفير أعلى معايير الراحة للزوار والنزلاء.

وتُعَدّ "شاوشينج" من بين المدن الأغنى والأكثر حيوية من الناحية الاقتصادية في منطقة الساحل الجنوبي الشرقي في الصين. وقد ساهم قطاعيْها الأساسيين أي صناعة الأقمشة وتصدير اللآلئ بحجم المسافرين المتكررين الكبير الذين يبحثون عن مساكن بقيمة وجودة عالية.

"دبل تري هيلتون" في محافظة شاوشينج

سيكون الفندق جزءاً من منشأة متعددة الاستخدامات تضم مساكن راقية ومركز تسوق. وسيقع هذا العقار المؤلف من سبعة طوابق، والذي لا يزال قيد التشييد، عند تقاطع طريق "كونكسيان" وطريق "هوكسي" في مقاطعة "كيتشنج"، وهي منطقة مدنية جديدة تقع ضمن منطقة التطوير الاقتصادي "كيكياو".

وعند افتتاحه، سيضم فندق "دبل تري هيلتون" في محافظة شاوشينج 296 غرفة ضيوف عصرية. ويمكن للضيوف تناول أشهى الوجبات في أي من المطاعم الثلاث أو عقد اجتماع غير رسمي في ردهة الانتظار أو الاستمتاع بالمشروبات عند البار.

وسيتم أيضاً تجهيز "دبل تري هيلتون" بمركز أعمال وساحة رقص مساحتها 1,125 متر مربّع وسبع غرف مصمّمة للحفلات الاجتماعية واجتماعات الشركات. ويمكن للنزلاء الاسترخاء وتجديد نشاطهم أثناء إقامتهم؛ بفضل نادي الصحة الفمجهّز بالكامل وسبا مصمّم خصيصاً والحوض الداخلي.

تبعد محافظة "شاوشينج" 285 كيلومتراً عن شانغهاي، وتعد مركز تجارة الأقمشة الأكبر في الصين وتستضيف الكثير من المعارض والمؤتمرات المتعلّقة بالأقمشة. وهي أرض الإرث الثقافي الغني للصين وموطن الكثير من أبرز المشاهير الصينيين مثل رئيس الوزراء السابق تشو إن لاي.

وتشغّل "هيلتون" العالمية اليوم 17 فندق ومنتجع تحت أربع علامات هي فنادق ومنتجعات "والدروف أستوريا" Waldorf Astoria وفنادق ومنتجعات "كونراد"Conrad وفنادق "دبل تري هيلتون"،وتمتلك أيضاً أكثر من 60 عقار في مراحل مختلفة من التطوير في محفظة علاماتها في الصين.

نبذة عن "هيلتون جاردن إن" Hilton Garden Inn

يشكل فندق "هيلتون جاردن إن" العلامة الفندقية الراقية وذات الأسعار المقبولة والحائزة على الجوائز التي تسعى دوماً إلى ضمان تلبية جميع احتياجات مسافري اليوم كثيري المشاغل، لتعزيز إنتاجيتهم أثناء تنقلاتهم، بدءا من الاتصال المجاني بالإنترنت السلكية واللاسلكية في جميع غرف النزلاء ونقاط الطباعة "برينتسبوتس" PrintSpots™عن بعد إلى مركز أعمال الفندق المجاني المفتوح 24 ساعة إلى الأسرة المريحة مع نظام "جاردن سليب سيستم" Garden Sleep System® . وسواء لمن يتنقّل لأغراض شخصية أم عملية، يقدّم فندق "هيلتون جارد إن" وسائل الراحة والمتعة والخدمات للمسافرين ليناموا براحة ويحافظوا على رشاقتهم ويأكلوا جيداً ويعملوا بتركيز وهم بعيدون عن المنزل. لمعلومات إضافية حول مواقع "هيلتون جارد إن"، الرجاء زيارة

نبذة عن فنادق "دبل تري هيلتون" DoubleTree by Hilton

تُعدّ فنادق ومنتجعات "دبل تري هيلتون" عقارات تتمتع بتصميم مميز، وتقدّم راحة فعلية لمسافري اليوم، سواء للعمل أم للمتعة، وذلك بفضل مجموعة متنامية من المرافق الراقية العصرية في أكثر من 240 مدينة رئيسية ومناطق حضارية ووجهات سياحية حول العالم. ويحظى جميع نزلاء فندق "دبل تري هيلتون" بإقامة مرضية أينما أخذتهم رحلاتهم، من ملايين الضيوف المسرورين في الفندق الّذين يُستقبلون ببسكويت حبّات الشوكولاتة الدافئة التي تشتهر بها العلامة عند الحجز إلى ميّزات برنامج مكافأة الضيوف "هيلتون أونورز" Hilton HHonors. ولمزيد من المعلومات عن "دبل تري هيلتون"، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني:

نبذة عن "هيلتون العالمية"

تعد "هيلتون العالمية" شركة رائدة عالمياً في عالم الضيافة، وتغطي نشاطاتها كامل قطاع السكن الفندقي من خلال الفنادق والمنتجعات الفاخرة والفنادق التي تقدم أجنحة مخصصة للإقامة الطويلة، وكذلك الفنادق ذات الأسعار المتوسطة. وعلى مدار 91 عاماً، قدمت الشركة لنزلاء الاستجمام والأعمال التجربة الأرقى في الإقامة والخدمة والمرافق والقيمة مقابل الثمن. وتدأب الشركة على مواصلة إرثها العريق في تقديم أرقى تجربة فندقية لضيوفها من خلال علاماتها التجارية فى جميع أنحاء العالم، والتي تضم أكثر من 3600 فندق و 600.000 غرفة في 82 دولة، وتشمل فنادق ومنتجعات وولدورف أستوريا، وفنادق ومنتجعات كونراد، وهيلتون، ودوبل تري، وفنادق أجنحة إيمباسي سويتس، و"هيلتون جاردن إن"، و"هامبتون أوتيلز" و"هامبتون سويتس"، وهوم وود سويتس باي هيلتون" و"هوم 2 سويتس باي هيلتون" و"هيلتون جراند فيكيشنز". وتقوم الشركة أيضاً بإدارة برنامج مكافأة ولاء العملاء "هيلتون أونورز" (Hilton HHonors®).

ولمزيد من المعلومات حول الشركة، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني

تتوفر الصور ومعرض الوسائط المتعددة الذكية على الرابط:

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.


"هيلتون" العالمية

سيلينا لو

هاتف: 4771 9176 65+

بريد إلكتروني:

تينجتينج جاو

هاتف: 1191 1809 139 86+

بريد إلكتروني:

Saturday, February 26, 2011

تجربة سريرية كبرى تبحث اختبار إزالة الرجفان أثناء العمليات باستخدام جهاز "بيوترونيك" للمراقبة المنزلية للإشراف المتواصل على العلاج

برلين - يوم السَّبْت 26 فبراير 2011 [ME NewsWire]

(بزنيس واير)- أعلنت شركة "بيوترونيك أس إي وشركاؤها كي جي" (BIOTRONIK SE & Co. KG) اليوم انطلاق تجربة "نورديك آي سي دي" (NORDIC ICD) السريرية. وقام الباحث السريري المنسّق لـ "بيوترونيك" البروفسور الدكتور ديتمار بانش في مستشفى "روستوك" الجامعي والباحث الدكتور ستفان كوستر في مستشفى "دي آر كيه" في "مولن/راتزيبرج"، بتسجيل أوائل المرضى لتجربة جهاز تنظيم ضربات القلب بالصدمات وهو جهاز يُزرع في الصدر.

وفي هذا السياق، قال البروفسور بانش: "يشكل اختبار إزالة الرجفان أثناء العمليات أول ميزة لعملية زراعة جهاز تنظيم ضربات القلب بالصدمات الروتينية التي تميّزه عن زرع منظّم دقات القلب وهي ممارسة بدأت خلال الأيام الأولى من تطوير العلاج قبل وصول التقنيات حين لم تكن التقنيات المتطورة متوفرة كيومنا هذا. ولقد تطور الطب على نحو ما من اختبار العتبة الموسّع إلى الصدمة أو الصدمتين اللتين أصبحتا شائعتين اليوم، ونظراً لأحدث التطورات في تحسين جهاز تنظيم ضربات القلب بالصدمات، يبقى السؤال الأهم ما إذا يمكننا تحسين الروتين السريري لهذه العملية إلى أقصى حد وتعزيز الوصول إلى هذا العلاج الّذي يساهم في إنقاذ حياة المرضى".

من جهته، قال الدكتور يوهان براندت، الحائز على شهادة الدكتوراه وشهادة في الطب من مستشفى "سكاين" الجامعي في السويد: "غالباً ما يُعتقد أنّ اختبار إزالة الرجفان أثناء العملية يعد ضرورياً لضمان علاج ضربات القلب غير المنتظمة وتنظيم عمل القلب، لكنّه يرتبط أيضاً بأحداث معاكسة خطيرة مثل الوفاة والسكتة الدماغية. وعلى الرغم من وجود بيانات قليلة تدعم اختبار إزالة الرجفان الروتيني أثناء العملية، وغياب توجيهات دولية لتأكيد صحة هذه الممارسة، من الصعب تغيير إجراء سريري روتيني رُسِّخ قبل عشرات السنوات. فالتجارب مثل ’نورديك آي سي دي‘ تعد ضرورية لتطوير قاعدة دلائل متينة قد تغيّر العمل السريري". وتجدر الإشارة إلى أنّ الدكتور براندت قام بتطوير إجراءات الدراسة مع البروفسور بانش، وسيشرف كلاهما على نشاطات الدراسة ويراقبانها كباحثين سريرييْن منسّقيْن.

والجدير بالذكر أنّ "نورديك آي سي دي" دراسة سريرية عشوائية بنسبة 1:1، ومتعددة المراكز ودولية هدفها تقييم ما إذا كانت عملية زرعجهاز علاج ضربات القلب غير المنتظمة من دون اختبار إزالة الرجفان في خلال العملية لا تقل شأناً عن زرعجهاز علاج ضربات القلب غير المنتظمة مع اختبار إزالة الرجفان في خلال العملية، وذلك في ما يتعلّق بفعالية العلاج الطويل الأمد لجميع أحداث اضطراب النظام التسرعي البطيني. أمّا النقطة النهائية الأساسية، فهي معدّل فعاليّة أول صدمة جهاز علاج الضربات لجميع اضطرابات النظام التسرعي البطيني لمريض في خلال فترة المراقبة. وسيشارك في هذه التجربة أكثر من 580 مريض، أولاً في ألمانيا والدنمارك والسويد وفنلندا والنروج ولاتفيا وجمهورية التشيك.

وستنحصر تجربة "نورديك آي سي دي" باستخدام سلسلة أجهزة "لوماكس 340/540 آي سي دي" Lumax 540/340 ICDمن "بيترونيك" وأجيال أحدث، مع القدرة على إعطاء نتائج إزالة الرجفان. وسيراقَب المرضى بشكل متواصل عبر جهاز "بيترونيك هوم مونيتورينج" BIOTRONIK Home Monitoring®للمراقبة المنزلية للحرص على السلامة القصوى. والجدير بالذكر أنّ جهاز "بيترونيك هوم مونيتورينج" هو نظام إدارة المرضى عن بعد الوحيد الحاصل على موافقة منظّمة الغذاء والدواء وعلامة الأمان الأوروبية CEللكشف المبكر – لذا فهو مثالي لمتابعة الجهاز وتنظيم عمل القلب بالدقيقة ولجمع معلومات مهمة مبنية على الجهاز في ما يخص اضطراب نبض القلب والتغيرات في حالة المريض السريرية.

نبذة عن "بيوترونيك"

تُعتبر "بيوترونيك" من الشركات الرائدة عالمياً في مجال الأجهزة الطبية للقلب وتمّ استخدام أجهزتها في ملايين عمليات الزرع. وهي ممثّلة في أكثر من مئة بلد عبر فريق عمل مؤلّف من أكثر من 5600 موظّف.وتتمتع "بيوترونيك" بحضور قوي ضمن المجتمع الطبي وتُقيّم الشركة التحديات التي يواجهها الأطباء وتوفّر أفضل الحلول لكافة مراحل الرعاية الطبية بدءاً من التشخيص والعلاج وإدارة المرضى. وتتميز "بيوترونيك" بنجاحها المتنامي بالجودة والابتكار والامتياز السريري، لتوفر مزايا الموثوقية وراحة البال للأطباء ومرضاهم حول العالم. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.


"بيوترونيك أس إي وشركاؤها كي جي"

ساندي هاثاواي

الرئيس الأول لقسم الاتصالات العالمية

هاتف: 1602 68905 30 (0) 49+

Major Clinical Trial Investigates Intraoperative Defibrillator Testing While Using BIOTRONIK Home Monitoring for Continuous Therapy Surveillance

BERLIN - Saturday, February 26th 2011 [ME NewsWire]

(BUSINESS WIRE)-- BIOTRONIK SE & Co. KG announced today the start of the NORDIC ICD clinical trial. The first implantable cardioverter defibrillator (ICD) patients were enrolled by its coordinating clinical investigator, Prof. Dr. Dietmar Bänsch at the University Hospital of Rostock and the investigator Dr. Stefan Kuster at the DRK Hospital of Mölln/Ratzeburg.

“Intraoperative defibrillation testing is the primary aspect of routine ICD implantation that makes it different from pacemaker implantation, and it is a practice that began during the early days of therapy development when the technology was not as advanced as it is today,” explained Professor Bänsch. “The practice has evolved somewhat, from extensive threshold testing down to the one or two manual shocks that are common today. Nevertheless, given the latest advances in ICD development, the major question remains as to whether we can optimize the clinical routine of this procedure and increase access to its life-saving therapy.”

“While it is has been commonly thought that intraoperative defibrillation testing is necessary to ensure adequate ICD and lead function it is also associated with infrequent, however serious adverse events such as death and stroke,” commented Dr. Johan Brandt, PhD, MD, from Skane University Hospital in Sweden. “Even though there is minimal data supporting routine intraoperative defibrillation testing, and no international guidelines that substantiate this practice, a clinical routine established decades ago is difficult to change. Trials such as NORDIC ICD are necessary to develop a solid evidence base that may alter clinical practice.” Dr. Brandt developed the study protocol with Prof. Bänsch. Both will oversee and control the study activities as coordinating clinical investigators.

NORDIC ICD is an international, multicenter, prospective, 1:1 randomized, controlled clinical study to evaluate whether ICD implantation without an intraoperative defibrillation (DF) test is noninferior to ICD implantation with intraoperative DF testing, regarding the long-term treatment efficacy of all spontaneous ventricular tachyarrhythmia episodes. The primary endpoint is the average efficacy of the first ICD shock for all true ventricular tachyarrhythmias of a patient in the observational period. More than 580 patients will be enrolled, primarily in Germany, Denmark, Sweden, Finland, Norway, Latvia and Czech Republic.

NORDIC ICD will be limited to the use of BIOTRONIK’s Lumax 540/340 ICD families and newer generations, with the capability of high energy defibrillation output. Patients will be continuously monitored using BIOTRONIK Home Monitoring® to ensure maximum safety. BIOTRONIK Home Monitoring® is the only remote patient management system with FDA and CE regulatory approvals for early detection—and is therefore ideal for up-to-the minute tracking of device and lead functioning and for collecting important device-based information regarding arrhythmias and changes in a patient’s clinical condition.


As one of the world’s leading manufacturers of cardiovascular medical devices, with several million devices implanted, BIOTRONIK is represented in over 100 countries by its global workforce of over 5,600 employees. Known for having its finger on the pulse of the medical community, BIOTRONIK assesses the challenges physicians face, and provides the best solutions for all phases of patient care, ranging from diagnosis to treatment to patient management. Quality, innovation and reliability define BIOTRONIK and its growing success, and deliver confidence and peace of mind to physicians and their patients worldwide.

More information:


Sandy Hathaway

Senior Director, Global Communications

Tel. +49 (0) 30 68905 1602


Hilton Worldwide Signs Two Management Agreements with China’s Zhejiang Jiacheng Holding Group

First Hilton Garden Inn in China opens in Q4 2011 and first DoubleTree by Hilton in Shaoxing opens in Q4 2013
SHANGHAI & MCLEAN, Va. - Saturday, February 26th 2011 [ME NewsWire]

(BUSINESS WIRE)-- Hilton Worldwide today announced the signing of two management agreements with Zhejiang Jiacheng Holding Group. The agreements will see the introduction of Hilton Worldwide’s first Hilton Garden Inn in China, and the first DoubleTree by Hilton deal signed for Shaoxing County. Hilton Garden Inn Shaoxing located in Shaoxing, a prefecture-level city in northeastern Zhejiang Province, is expected to be open by the end of 2011. DoubleTree by Hilton, Shaoxing County is scheduled to open by the end 2013. Shaoxing County is along the Shanghai-Hangzhou-Ningbo economic belt of the Yangtze River Delta. It is under the administration of the prefecture-level city of Shaoxing.

Martin Rinck, President, Asia Pacific, Hilton Worldwide, said, “Hilton Worldwide currently has six DoubleTree by Hilton hotels operating in Beijing, Qingdao, Kunshan, Sanya and Wuxi. The addition of DoubleTree by Hilton, Shaoxing County attests to the growing popularity of the brand in China. With Hilton Garden Inn added to our current trading portfolio of four award-winning brands, we will be able to further broaden our customer base across China.”

Andrew Clough, Senior Vice President of Development, Middle East & Asia Pacific, Hilton Worldwide, commented, “This is a significant milestone for Hilton Worldwide’s foray into China’s mid-market segment which continues to hold vast opportunities. The collaboration with Jiacheng Holding Group will enable us to bring to bear the strength of our brands.”

Zhejiang Jiacheng Holding Group was founded in 1999. Its core business is real estate development, while its other businesses include hotel management, investment consultancy, advertisement and interior decoration.

“We believe that Hilton Garden Inn Shaoxing and DoubleTree by Hilton, Shaoxing County will set the benchmark for world-class hospitality and become iconic addresses for both corporate and leisure travelers. We have strong confidence in Hilton Worldwide, given its strong international management expertise and portfolio of award-winning brands,” said Zhe Xuan, Chairman of Jiacheng Holding Group.

Hilton Garden Inn Shaoxing

The conversion project is an existing four-storey building. The hotel is located at the north gate of Shaoxing’s heritage town center, Jiacheng Square on North Jiefang Avenue, within Yuecheng District.

Once completed, Hilton Garden Inn Shaoxing will offer 137 guest rooms, a stylish lobby lounge and an all-day dining restaurant capable of accommodating 120 diners. Leisure facilities at the hotel will include an outdoor swimming pool, and a fully-equipped, state-of-the-art health club. There will also be meeting rooms each measuring 289 square meters. The hotel will also offer on-site car parking facilities for the convenience of its guests.

Shaoxing is one of the most economically vibrant and affluent cities in the southeast coastal area of China. Its key industries; textile manufacturing and pearl export have contributed to the large volume of frequent business travelers who look for good quality value accommodation.

DoubleTree by Hilton, Shaoxing County

The hotel will be part of a mixed-used development which includes high-end residences and a shopping mall. Currently under construction, the seven-storey property will be located at the intersection of Qunxian Road and Huxi Road in Kecheng District, a new urban area within the Keqiao Economic Development Zone.

When it opens, DoubleTree by Hilton, Shaoxing Countywill have 296 modern guest rooms. Guests will be able to dine at any of the three restaurants, hold a casual meeting at the lobby lounge, or enjoy a leisurely drink at the bar.

DoubleTree by Hilton, Shaoxing County will also be equipped with a business centre, a ballroom measuring 1,125 square meters, and seven rooms designed for social functions or corporate meetings. Guests will also be able to recharge or relax at their convenience during their stay; there will be a fully-equipped fitness club, a specially-designed spa, and indoor pool.

Shaoxing County is 285 kilometers away Shanghai. China’s largest textile trading hub, it is host to numerous textile related exhibitions and conventions. It is also home to China’s rich cultural heritage and the hometown to many of its famous people including the ex-Prime Minister Zhou En Lai.

Hilton Worldwide currently operates 17 hotels and resorts under four brands, Waldorf Astoria Hotels & Resorts, Conrad Hotels & Resorts, Hilton Hotels & Resorts and DoubleTree by Hilton. It also has more than 60 properties under various stages of development across its portfolio of brands in China.

About Hilton Garden Inn

Hilton Garden Inn is the award-winning, upscale, yet affordable hotel brand that continually strives to ensure today’s busy travelers have everything they need to be most productive on the road — from complimentary wired and Wi-Fi Internet access in all guestrooms and PrintSpots™ remote printing to the hotel’s complimentary 24-hour business center to one of the most comfortable beds you will ever experience with the Garden Sleep System®. So whether on the road for personal or business reasons, Hilton Garden Inn offers the amenities and services for travelers to sleep deep, stay fit, eat well and work smart while away from home. For more information about Hilton Garden Inn locations please visit

About DoubleTree by Hilton Hotels

With a growing collection of contemporary, upscale accommodations in more than 240 gateway cities, metropolitan areas and vacation destinations worldwide, DoubleTree by Hilton hotels and resorts are distinctively designed properties that provide true comfort to today’s business and leisure travelers. From the millions of delighted hotel guests who are welcomed with the brand’s legendary, warm chocolate chip cookies at check-in to the advantages of the award-winning Hilton HHonors guest reward program, each guest DoubleTree by Hilton receives a satisfying stay wherever their travels take them. For more information on DoubleTree by Hilton, please visit

About Hilton Worldwide

Hilton Worldwide is the leading global hospitality company, spanning the lodging sector from luxurious full-service hotels and resorts to extended-stay suites and mid-priced hotels. For 92 years, Hilton Worldwide has been offering business and leisure travelers the finest in accommodations, service, amenities and value. The company is dedicated to continuing its tradition of providing exceptional guest experiences across its global brands. Its brands are comprised of more than 3,600 hotels and 600,000 rooms in 82 countries and include Waldorf Astoria Hotels & Resorts, Conrad Hotels & Resorts, Hilton Hotels & Resorts, DoubleTree by Hilton, Embassy Suites Hotels, Hilton Garden Inn, Hampton Hotels, Homewood Suites by Hilton, Home2 Suites by Hilton and Hilton Grand Vacations. The company also manages the world-class guest reward program Hilton HHonors®. For more information about the company, visit

Hilton Worldwide

Celina Low

+65 9176 4771

Tingting Gao

+86 139 1809 1191

International Chair on Cardiometabolic Risk: Millions of Overweight People Unaware of Cardiometabolic Dangers

BUENOS AIRES, Argentina - Friday, February 25th 2011 [ME NewsWire]

Experts Warn of Risks and Call for New Efforts

(BUSINESS WIRE)-- Experts meeting at the 2nd International Congress on Abdominal Obesity (ICAO) today issued a warning that millions of individuals around the globe are at risk from the cardiometabolic consequences of being overweight. Worryingly, the experts suggest that these people are not being identified by their doctors.

The International Chair on Cardiometabolic Risk (ICCR) released the statement from the ICAO, at a symposium sponsored by GlaxoSmithKline. The statement suggests that the media tends to focus on extremes when discussing obesity: either skinny celebrities who gain or lose a few pounds or the morbidly obese who need the help of fire-fighters to leave their homes. As the proportion of the general population which is overweight or obese increases, so the perception of what is the norm of a healthy weight is being reset. In the minds of society as a whole, including healthcare practitioners, the mental picture of an overweight or obese person has been reset inaccurately to a far heavier model.

Yet it is the millions across the world with BMIs above 25 who may already be suffering the early stages of high blood pressure, dyslipidemia and diabetes, who could benefit most from early intervention, say ICCR.

“Many primary care doctors may be treating obese patients with BMIs of 30 and above for the symptoms related to increased cardiometabolic risk, like pre-diabetes, dyslipidemia and hypertension, but not treating them for the underlying cause, their excess visceral adiposity,” commented Professor Jean-Pierre Després, Scientific Director of ICCR and Professor, Faculty of Medicine, University Laval, Québec, Canada. Visceral adiposity is fat stored in the abdomen and around the vital organs. Excess visceral fat increases the risk of serious diseases, such as type 2 diabetes, stroke and heart disease.

“A patient with a BMI of 29 or 31 is the norm today yet when we think of an obese person, we tend to visualise someone with a much higher BMI of 40 plus. Patients with lower BMIs but higher levels of hidden, visceral fat are more difficult to identify yet can be at as much cardiometabolic risk as more obviously obese individuals”, continued Professor Després. ICCR emphasised the need for urgent action to target these at-risk patients in order to slow the increasing rate of obesity across the world and stem the rising levels of diabetes and cardiovascular disease.

New research released at the Congress from the INternational Study of Prediction of Intra-abdominal adiposity and its RElationships with cardioMEtabolic risk/Intra-Abdominal Adiposity (INSPIRE ME IAA) supports the ICCR’s position. INSPIRE ME IAA recruited 4,504 patients from 29 countries and showed harmful cardiometabolic risk profiles among non-diabetic, study participants, even among sub-groups of moderately overweight patients with an excess of visceral adipose tissue.

ICCR called for a renewed focus on what actually constitutes a healthy weight and how healthcare professionals support people in attaining and maintaining it. “In addition to patients who are clearly obese, we need to pay attention to overweight patients with visceral obesity who do not realise the potential dangers of the fat within their abdomen. Their doctor may not make this connection either. Yet a modest weight loss of just five or ten percent could result in a substantial loss of visceral adipose tissue and make all the difference to these people” stated Professor Després.

Modest gradual weight loss is recognised by most experts as the best way to lose and keep off weight, yet the diet industry and media fuel unrealistic expectations by promoting ‘crash diets’ and extreme dieters who slim to a fraction of their previous size. A lack of information and guidance on realistic approaches to and interventions which support modest weight loss is also considered by ICCR as a factor in the failure to reverse the tide of obesity.

As an organisation which strongly advocates a multidisciplinary approach to treating cardiometabolic risk factors, ICCR believes it is in a strong position to drive a renewed effort to overcome the multi-factorial barriers preventing healthcare professionals from turning the tide in the battle against obesity. ICCR also told the Congress it will seek to encourage and broaden the conversation around the concept of healthy weight in the hope of resetting the conversation around abdominal obesity, realistic weight loss and health.


Notes to editors

ICCR – The ICCR is an independent, academic, multidisciplinary organization affiliated with Université Laval and located at the Centre de recherche de l'Institut universitaire de cardiologie et de pneumologie de Québec in Québec City. It is composed of two councils: an Executive Council and a Scientific Council. The members of both councils have been chosen based on their expertise, their remarkable scientific contributions, and their status as world leaders in their discipline.

A key aspect of the Chair is its international and multidisciplinary character, with the following disciplines represented: cardiology, diabetology, lipidology, endocrinology and metabolism, obesity, nutrition, physical activity, and basic research.

The Chair’s goal to create a platform to examine new ideas, pool member experience and expertise, and share scientific and clinical data to benefit healthcare professionals around the world and the general public. The overarching purpose is to fight the abdominal obesity, diabetes, and cardiovascular disease epidemic sweeping the world.

More information on ICCR can be found here:

GlaxoSmithKline– one of the world’s leading research-based pharmaceutical and healthcare companies – is committed to improving the quality of human life by enabling people to do more, feel better and live longer.

For GlaxoSmithKline:

Jessie Prynne

DL: +44 203 047 2118


DL: +44 203 047 4038


ملايين من الذين يعانون من الوزن الزائد غير مدركون للمخاطر القلبية الاستقلابية التي يتعرضون لها وفقا للكرسي العالمي لأبحاث المخاطر القلبية الإستقلابية

بيونس آيرس، الأرجنتين - يوم الجُمْعَة 25 فبراير 2011 [ME NewsWire]

(بزنيس واير) – أصدر الخبراء الذين اجتمعوا في إطار المؤتمر الدولي حول سمنة البطن (آي سي آي او) ICAOتحذيراً مفاده أن الملايين من الأشخاص في جميع أنحاء العالم معرضون لتبعات كونهم يعانون من الوزن الزائد. أشار الخبراء الذين أبدوا قلقهم من هذا الأمر إلى أن هؤلاء الأشخاص لم يتم تشخيص حالتهم من قبل أطبائهم.

وقد أصدر الكرسي العالمي لأبحاث المخاطر القلبية الاستقلابية (آي سي سي آر) ICCRبياناً خاصاً بالمؤتمر الدولي حول سمنة البطن وذلك خلال ندوة برعاية "جلاكسو سميث كلاين" GlaxoSmithKline. ويشير البيان إلى أن وسائل الإعلام تميل الى التركيز على المبالغات فيما يتعلق بالسمنة: اذ تقوم بعرض المشاهير النحيلين الذين فقدوا أو كسبوا بعض الوزن أو الأشخاص السمناء للغاية الذين يحتاجون الى الإطفاء لمغادرة منازلهم. ومع ارتفاع نسبة الأشخاص الذين يعانون من السمنة أو الوزن الزائد، يجري حالياً اعادة النظر في معيار الوزن الصحي. وقد تحولت النظرة العامة العالقة في آذهان المجتمع ككل بما في ذلك أخصائيي الرعاية الصحية، عن الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد أو السمنة قد خضعت لتغييرات كبيرة غير دقيقة لتتحول الى نموذج أثقل وزناً بكثير.

وحتى الأن يمكن أن يكون الملايين من الأشخاص في جميع أنحاء العالم الذين يتجاوز مؤشر كتلة الجسمBMI 25، يعانون من مراحل أولى من ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الدهون في الدم والسكري ويمكن لهؤلاء الإستفادة من التدخل المبكر وفقا لـلكرسي العالمي لأبحاث المخاطر القلبية الاستقلابية.

وفي معرض تعليقه على هذا الأمر، قال البروفسور جان بيار ديبري، مدير الشؤون العلمية لدى الكرسي العالمي لأبحاث المخاطر القلبية الاستقلابية والأستاذ في كلية الطب في جامعة لافال في مقاطعة كيبيك الكندية:"يقوم العديد من أطباء الرعاية الأولية بمعالجة المرضى الذين يعانون من السمنة والذين يتجاوز مؤشر السمنة لديهم 30 من أعراض متعلقة بالمخاطر القلبية والإستقلابية المرتفعة مثل مرحلة ما قبل السكري وارتفاع مستوى الدهون في الدم وارتفاع ضغط الدم ولكنهم لا يقومون بمعالجة السبب الكامن وهو زيادة الدهون المتوزعة حول الأعضاء". وأضاف:"تعتبر الدهون الحشوية دهون مخزنة في أسفل البطن وحول الأعضاء الحيوية ويزيد ارتفاع الدهون المتوزعة حول الأعضاء من مخاطر الأمراض الخطيرة مثل السكري من النوع الثاني والسكتة الدماغية وأمراض القلب".

أضاف البروفسور ديبريه قائلا:"يعتبر المريض الذي يصل مؤشر كتلة الجسم الى 29 و31 طبيعياً في أيامنا هذه ولا نعتقد بأن الشخص يعاني من السمنة إلا إذا تجاوز مؤشر كتلة الجسم لديه الأربعين. هذا ويعتبر من الصعب التعرف على المرضى الذين يكون لديهم مؤشر كتلة الجسم أقل ولكن من ذوي مستويات مرتفعة من الدهون المخفية والحشوية وبالرغم من ذلك فهم معرضون لنفس المخاطر القلبية الإستقلابية التي يتعرض لها لأشخاص الذين يعانون من السمنة وقد سلط الكرسي العالمي لأبحاث المخاطر القلبية الاستقلابية الضوء على الحاجة الى اتخاذ خطوات طارئة لإستهداف هؤلاء المرضى المعرضين للخطر وذلك من أجل ابطاء المعدل المرتفع من السمنة في جميع انحاء العالم والحد من المستويات العالية للسكري والأمراض القلبية".

هذا وقد صدر بحث جديد خلال المؤتمر تحت اسم الدراسة العالمية لتخمين السمنة الحشوية وعلاقتها بالمخاطر القلبية الإستقلابية في مقابل السمنة الحشوية وحملت الدراسة التي تحمل اسم "انسباير إم إي آيه أيه أيه" (INSPIRE ME IAA)بدعم مكانة الكرسي العالمي لأبحاث المخاطر القلبية الاستقلابية. وقد شملت دراسة "انسباير إم إي آيه أيه أيه" نحو 4504 مريض من 29 دولة وأظهرت وجود أشخاص معرضين لمخاطر قلبية استقلابية مؤذية بين الذين لا يعانون من السكري من بين المشاركين في الدراسة وحتى ضمن المجموعات الفرعية من المرضى الذين يعانون من السمنة الزائدة والذين ترتفع لديهم نسبة الدهون في الأنسجة الدهنية الحشوية.

وقد دعى الكرسي العالمي لأبحاث المخاطر القلبية الاستقلابية إلى تجديد التركيز على ما يعتبر حالياً وزناً صحياً وكيف يمكن لأخصائيي الرعاية الصحية دعم الأشخاص من أجل الوصول إلى هذا الوزن والمحافظة عليه. من جانبه قال البروفسور ديبريه في هذا الإطار:"نحن بحاجة بالإضافة الى المرضى الذين يعانون من السمنة بشكل واضح إلى العناية والانتباه بالمرضى من ذوي الوزن الزائد والسمنة الحشوية الذين لا يدركون المخاطر المحتملة الناتجة عن الدهون الموجودة في أحشائهم. ويمكن أن لا يقوم أطباءهم بالربط بين العوامل. بالرغم من ذلك قد تؤدي خسارة في الوزن بنسبة خمسة أو عشرة % إلى انخفاض كبير في الأنسجة الدهنية الحشوية ويحدث فرقاً كبيراً بالنسبة لهؤلاء الأشخاص".

يقرّ الخبراء بأن الخسارة التدريجية للوزن هي الطريقة المثالية لخسارة الوزن أو المحافظة عليه وبالرغم من ذلك يقوم قطاع الحميات الغذائية ووسائل الإعلام ببث توقعات غير واقعية من خلال الترويج لحميات قاسية وعرض أشخاص خضعوا لهذه الحميات وخسروا نسبة من وزنهم السابق. وبحسب الكرسي العالمي لأبحاث المخاطر القلبية الاستقلابية يشكل نقص المعلومات والتوجيهات حول مقاربات واقعية وتدخلات تدعم خسارة الوزن البسيطة، عاملاً في فشل مساعي التصدي لانتشار البدانة.

يؤمن الكرسي العالمي لأبحاث المخاطر القلبية الاستقلابية انطلاقاً من كونها منظمة تدافع بقوة عن مقاربة متعددة التخصصات لمعالجة عوامل الخطر القلبية الإستقلابيةـ بأنها تتمتع بمكانة قوية تخولها القيام بجهود اضافية من أجل التغلب على العوائق المتعددة العوامل التي تمنع أخصائيي الرعاية الصحية من تغيير مسار المعركة ضد السمنة. هذا وقد أطلع الكرسي العالمي لأبحاث المخاطر القلبية الاستقلابية المؤتمر بأنه سيسعى الى تشجيع وتوسيع دائرة النقاش حول مفهوم الوزن الصحي على أمل اعادة تحديد المناقشات حول السمنة الحشوية وخسارة الوزن الواقعية والصحة بشكل عام.


ملاحظات للمحررين

معلومات عن الكرسي العالمي لأبحاث المخاطر القلبية الاستقلابية "آي سي سي آر":

يعتبر الكرسي العالمي لأبحاث المخاطر القلبية الاستقلابية منظمة مستقلة وأكاديمية متعددة الإختصاصات تابعة لجامعة لافال وتقع ضمن مركز الأبحاث التابع للمعهد الوطني لأمراض القلب والرئتين في كيبيك الكندية. يتألف الكرسي من مجلسين: مجلس تنفيذي ومجلس علمي. وقد تم اختيار أعضاء كلا المجلسين وفقاً لخبرتهم ومساهمتهم العلمية ومكانتهم كرواد عالميين في اختصاصاتهم.

نذكر من بين الجوانب الأساسية في كرسي الأستاذية الطابع العالمي والمتعدد الإختصاصات الذي تتمثل فيه الإختصاصات التالية: أمراض القلب والسكري واضطرابات الشحوم وأمراض الغدد الصماء والأمراض الإستقلابية والسمنة والتغذية والنشاط البدتي والأبحاث الأساسية.

يهدف كرسي الأستاذية إلى انشاء منصة لدراسة الأفكار الجديدة وجمع خبرات وتجارب الأعضاء وتبادل البيانات العلمية والسريرية لإفادة أخصائي الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم والجمهور العام. ويتلخص الهدف الشامل للمنظمة في مكافحة التفشي الوبائي للسمنة الحشوية والسكري والأمراض القلبية الوعائية في العالم.

يمكن الإطلاع على مزيد من المعلومات عن الكرسي العالمي لأبحاث المخاطر القلبية الاستقلابية من خلال المواقع التالية:

معلومات عن "جلاكسو سميث كلاين"

"جلاكسو سميث كلاين" هي إحدى شركات الأدوية والرعاية الصحية الرائدة في العالم والقائمة على البحوث - وهي ملتزمة بتحسين نوعية الحياة البشرية من خلال مساعدة الناس على القيام بأمور أكثر والشعور أفضل والعيش لمدة أطول.

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.


"جلاكسو سميث كلاين"

جيسي براين

خط مباشر: 2118 047 203 0044

بريد الكتروني:

اليزابيت بولتون

خط مباشر: 4038 047 203 0044

بريد الكتروني: