Thursday, November 29, 2012

GORD showcases The ECO - HYBRID CAR at COP18

Exhaust waste heat energy to power hybrid cars that produce low emissions with low fuel consumption

DOHA, Qatar - Thursday, November 29th 2012 [ME NewsWire]

Gulf Organisation for Research and Development (GORD), the authority for knowledge on sustainability in the MENA region unveiled an innovative low-emission, and lower fuel consumption of 20%hybrid car-concept on 28 November 2012. The concept was officially launched during the United Nations Framework Convention on Climate Change (COP18) at the Qatar National Convention Centre. Designed and developed in Qatar, the engine captures thermal waste energy that is utilized to generate electric energy to run hydrogen fuel cellsusing the potable water as a source for the gas.

The fuel cell is powered primarily by a thermoelectric generator which recovers heat from exhaust-gases and is aided by a thin film photo-voltaic on the sunroof. Preliminary studies have demonstrated decreased vehicle pollutant emissions such as carbon monoxide (CO) & nitrous oxide (NOX) by more than 50 %.

Dr. Yousef Al Horr, Chairman, GORD commented, “The hybrid concept that is fully designed, built and installed in Qatar, is a landmark achievement and testament to GORD’s alignment with Qatar National Vision 2030. This indigenous product demonstrates Qatar’s capability to reduce environmental impact and to make a contribution to sustainable development. Through Qatar hosting the COP18 conference, we now have a global platform to communicate the practical benefits that GORD’s research and innovation is bringing to the national strategy in terms of improved quality of life and as a key driver of a knowledge-based economy.”

Any car can be adapted to accommodate the system as it doesn’t alter any electro-mechanical systems.  As per initial test results, fuel consumption was reduced by more than 20 %. Design improvements are underway to further reduce the fuel consumption.

Commenting on the differences between GORD’s eco-hybrid concept and other hydrogen-powered cars by leading automobile manufacturers, Dr Al Horr added, “Our car produces electricity at no cost by capturing thermal waste energy, reducing costs and eliminating the need for an external source of electricity. Also, bulky compressed-hydrogen cylinders are a thing of the past, as our concept accomplishes the production of hydrogen by using water through fuel cells integrated within the car.”

Led by one of GORD’S centres of excellence, GORD Institute, the concept has been designed by a team of experts led by Dr Esam Elsarrag, Director for Research & Development. The project is part of a series of scientific research programs developed through established-partnerships with local and international organisations, from both academic and applied research perspectives.

Dr Esam Elsarrag, Director for Research & Development said, “The project will be a definitive milestone in reducing carbon emissions. Using a high-energy and zero-emission fuel such as hydrogen is an effective way for improving the performance of spark-ignited (SI) and compression- ignited (CI) engines. Produced by a unique electrolysis process, hydroxyl gas was tested as a supplementary fuel in a gasoline car, where spark timing influences the SI engine performance, without need for storage tanks.”

The system can be used with gasoline or compressed natural gas (CNG) based engines.


Notes to the Editor

About GORD Institute:

GORD Institute – a division of GORD

Pushing the boundaries of possibility

GORD Institute is the research hub of the organisation, established to advance human knowledge and investigate new approaches to achieve enhanced sustainability in the built environment. The centre runs scientific research programs unilaterally as well as in partnerships with local and international organisations.

The institute promotes collaborative interdisciplinary research across various interconnected fields of study such as architecture, civil engineering and construction, electrical engineering, material science, interior design, environmental psychology and behavioural science.

Dozens of new research projects are in the pipeline at GORD Institute. The research spans both academic and applied realms and is being funded by the government, Qatar Science and Technology Park (QSTP), Qatar National Research Funds (QNRF) as well as through joint ventures with other institutes. In 2011, the total budget of the institute was in excess of USD 15 million.

About the Gulf Organisation for Research & Development

Gulf Organisation for Research & Development - not for profit subsidiary of QATARI DIAR Real Estate Investment Company) - is a fully governmental Organisation located at the Qatar Science and Technology Park (QSTP); whose purpose is to promote healthy, energy & resource efficient, and environmentally responsible building practices in Qatar and the entire Gulf region.

GORD aims to build and strengthen a strong and vibrant local, regional and global consortium and network of respected research institutions, consulting and technology companies, real estate and construction companies, governmental and professional organizations that have genuine interest and commitment to support the strategic objectives of the Organization to address the environmental challenges and empower the construction society to apply sustainable applications and practices.

Our vision is for Qatar to be a leader in the field of sustainable development, design and construction, and for the Gulf Organisation for R&D to be one of the driving forces behind this transformation.

GORD, the authority for knowledge on sustainability in the MENA region, has announced the launch of the Global Sustainability Assessment System (GSAS) as the standard for excellence on sustainability in the MENA region. Global Sustainability Assessment System (GSAS) formerly known as Qatar Sustainability Assessment System (QSAS) is the most comprehensive sustainability rating system for the built environment in the world. The all-inclusive offerings of the system supports in assessing all types of developments starting from macro level such as master plans for cities to micro level such as single buildings. GSAS aims to promote sustainable practices within the framework of a globalized society.

GORD has developed four centres of excellence: GSAS Trust, GORD Academy, GORD Institute, and GORD Consult. The four centres of excellence aim to support the GORD’s mission to create a sustainable, smart and healthy environment for living.

The centres of excellence are:

·         GSAS Trust

The centre is responsible for the development of sustainable building standards, and certifications for developments during the design, construction, operation phases, and all other future certification schemes.

·         GORD Academy

The centre is responsible for offering memberships, training and development programs, which are designed to meet the educational needs of the professionals and practitioners working in the construction industry.

·         GORD Institute

The centre runs scientific research programs in partnerships with local and international organisations, from both academic and applied research perspectives. The aim is to advance knowledge and investigate new approaches to enhance the sustainable built environment.

·         GORD Consult

GORD Consult provides comprehensive support and consulting services in issues related to designing innovative sustainable developments that successfully meet developers, operators and regulatory needs.

List of activities:

1.      Training workshop for engineers CGPs

2.      Corporate & Individual memberships

3.      CPD programs

4.      GSAS consultancy

5.      Building certification schemes

6.      Various Scientific Research Projects with collaborating institutions around the globe


Salah Al Ayoubi - Head of Marketing & Corporate Communications

Tel: +974 4404 9007


آي فوريكس تضيف الغاز الطبيعي إلى مجموعة السلع القابلة للتداول

رود تاون، تورتولا - يوم الخَمِيس 29 نوفمبر 2012 [ME NewsWire]
(بزنيس واير): أدخلت "آي فوريكس" مزوّدة خدمات التداول بالعملات الرائدة، مؤخراً العقود مقابل الفروقات للغاز الطبيعي إلى لائحة السلع القابلة للتداول لديها، حيث أصبح الآن بإمكان المتداولين المبتدئين والمخضرمين على حد سواء الاستفادة من تقلبات أسعار الغاز عبر التداول بعقود "هنري هاب" للفروقات للغاز الطبيعي. وتقدم "آي فوريكس" الخدمة الجديدة للعملاء حول العالم في مجموعة متنوعة من اللغات بما فيها العربية التي يمكن الدخول إليها عبر الرابط الإلكتروني التالي:
هذا وتوسّع "آي فوريكس" لائحة السلع القابلة للتداول بصورة دورية لتشمل أكثر السلع شعبية بين المتداولين، ويوفر الغاز الطبيعي للمتبادلين مجموعة واسعة من الأوراق المالية إلى جانب التداول بمجموعات العملات الأجنبية، مما يسمح لهم بالتنويع في حافظاتهم. بالإضافة إلى ذلك، فإن هناك معلومات وفيرة عن الغاز الطبيعي فيما يخص حركة الأسعار مما يسهّل على المتبادلين تعقّبها.
وقال عضو رفيع المستوى في فريق التسويق في "آي فوريكس" لدى سؤاله: "إنّ إضافة عقود الفروقات للغاز الطبيعي إلى مجموعة السلع القابلة للتبادل لدينا تعدّ خطوة نوعية بالنسبة لـ’آي فوريكس‘. مع زيادة عدد السلع في السوق يومياً، فقد أصبحت استفادة التجار من هذه السلع توجهاً شائعاً فيما بينهم. ويختلف الغاز الطبيعي عن السلع الأخرى كالنفط، حيث يحدد سعر الغاز إلى درجة كبيرة وفقاً لآلية العرض والطلب، مما يجعل التوصل إلى السعر عملية أكثر سهولة، وعليه فإنّ التداول بالغاز الطبيعي يعد وسيلة سهلة للتجار الجدد لدخول السوق".
وتجدر الإشارة إلى أنّ "آي فوريكس" ملتزمة بتقديم أعلى مستويات خدمة العملاء لجميع فئات المتداولين بمن فيهم أولئك الذين يريدون التداول بالغاز الطبيعي فقط. للمزيد من المعلومات والتفاصيل حول عقود الغاز الطبيعي، يرجى زيارة "آي فوريكس"، وللاطلاع على آخر الأخبار عن التداول بالعملات الأجنبية والمستجدات المتعلقة بحركة أسعار الغاز وتحليلات السوق، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي:
إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.
*قد يتم تطبيق قيود محلية معينة. كما أن "آي فوركس" لا تقدم خدماتها في جزر العذراء البريطانية (بريتيش فيرجين آيلاندز).


مجموعة "آي فوريكس"
نيثان فيليبس
العلاقات العامة


iFOREX Introduces Natural Gas to their Tradable Commodities

ROAD TOWN, Tortola - Thursday, November 29th 2012 [ME NewsWire]

(BUSINESS WIRE/ME NewsWire)--Leading currency trading service provider iFOREX has recently introduced the popular CFD, Natural Gas, to its list of tradable commodities. Now both novice and veteran traders can benefit from the movements in Gas prices by trading the Henry Hub Natural Gas CFD. iFOREX has provided this service in an array of languages, including Arabicwhich can be found at
iFOREX regularly expands its list of tradable commodities to include the most popular commodities on the market. Natural Gas gives traders a wider variety of tradable securities apart from Foreign Exchange currency pairs, allowing traders to diversify their portfolio. In addition, Natural Gas has ample amount of information regarding its price movements, making it easy for traders to track.
“The addition of Natural Gas CFDs to our catalogue of tradable commodities is a significant milestone for iFOREX,” a senior marketing executive was quoted as saying. “With the commodity market increasing every day, it has been a popular trend among traders to take advantage of this commodity. Natural gas is different than other commodities, such as oil, in that the price of Gas is determined largely by its own supply and demand dynamic, making its conclusion of price much simpler. Given this fact, trading Natural Gas is an easy way for new traders to enter the market.”
iFOREX is committed to the highest level of customer service with their top of the line services for all types of traders, including those seeking only to trade Natural Gas. For more details and information regarding Natural Gas contracts, visit iFOREX. For Forex news coverage or updates regarding Gas price movements including market analysis, visit
The English-language text of this announcement is the official, authoritative version. Translations are provided as an accommodation only, and should be cross-referenced with the English-language text, which is the only version of the text intended to have legal effect.
* Territorial restrictions may apply. iFOREX does not offer its services in the BVI

iFOREX Group
Nathan Phillips
Public Relations


Dubaï, Émirats Arabes Unis - Jeudi 29 Novembre 2012 [ME NewsWire]

Sharp Moyen-Orient FZE, le siège social régional pour les régions Moyen-Orient, Afrique et CEI, du géant électronique international, Sharp, apporte son soutien aux opérations de Médecins Sans Frontières (MSF) dans les camps de réfugiés au Soudan du Sud. Dans le cadre de l’initiative "Protect Children from Illness", Sharp Moyen-Orient FZE, soutient les campagnes de vaccination de MSF visant à assurer la protection contre les épidémies chez les enfants de moins de cinq ans. Les moyens de soutien ont été présentés par Mr. Fumio Yamaguchi, PDG de Sharp au Moyen Orient et en Afrique à Mme. Hala Mouneimne, directrice exécutive adjoint du bureau régional de MSF aux Émirats Arabes Unis. Ce support vient sous forme d’un don de l’ordre de 59,000 dollars américains, soit le coût approximatif des vaccins pour protéger plus de 38,000 enfants contre la rougeole.

Le don a été collecté grâce à la campagne "My Sharp Our Future" qui a eu lieu au Moyen Orient, en Afrique et aux pays de la CEI dans le but de supporter les programmes relatifs à la protection de la santé dans ces régions. Les recettes des ventes des appareils télés AQUOS, des générateurs et des purificateurs d’air PCI durant les 100 jours précédant le centième anniversaire de Sharp, ont été reversés à des actions qui visent à protéger la vie et la santé des enfants. La campagne a été initiée par Sharp Corp. dans les régions de l’ASEAN et de l’Océanie, pour célébrer le centième anniversaire de Sharp. Il est prévu que la campagne rassemble un montant de 250,000 dollars américains dans l’ensemble des pays de l’ASEAN, de l’Océanie et du Moyen Orient.

Mr. Fumio Yamaguhi, PDG de Sharp au Moyen Orient, Afrique a déclaré : "A travers cette modeste donation, nous nous réjouissons de soutenir MSF dans les actions vitales que l’organisation offre aux camps des réfugiés Soudanais dévastés par la catastrophe. C’est un moyen pour souligner les efforts sincères que nous menons pour assurer un monde meilleur pour nos enfants en détresse."

Mme. Hala Mouneimne, directrice exécutive adjoint du bureau régional de MSF aux Émirats Arabes Unis, a déclaré : "Nous sommes reconnaissants de l’aide généreuse de Sharp Moyen-Orient FZE et de sa réponse à cette urgence." Elle a ajouté : "Nos équipes, en tant que fournisseur principal d’aide médicale dans tous les camps de réfugiés, dans les états duHaut-Nil et de l’Unité, ont constaté un recul des taux de mortalité qui avaient ravagé les camps cet été, grâce à l’afflux massif des interventions de MSF. Néanmoins, la situation continue à être critique du moment que les réfugiés sont toujours dépendants à 100% de l’aide humanitaire. Alors que MSF continue sa réponse à cette crise, en dehors de la couverture médiatique, l’aide de Sharp signifie que nous pouvons continuer à fournir un soutien médical qui sauve des vies."

Les maladies comme la rougeole, la méningite, la fièvre jaune et le choléra continuent à ravager des milliers de vies dans plusieurs parties du monde. La première collaboration entre Sharp Moyen-Orient FZE et MSF contribuera à assurer que les enfants, premières victimes, seront protégés grâce à la vaccination avant que l’arrivée de l’épidémie ne les pousse vers la catastrophe.


A Propos de Sharp Moyen-Orient FZE

Sharp Moyen-Orient  FZE a été créée en 1998 à la zone franche de Jebel Ali, à Dubaï, aux Émirats Arabes Unis, en tant que filiale à part entière de Sharp Corporation. Cette filiale est le centre régional pour les zones du Moyen Orient et d'Afrique, couvrant plus de 80 pays. Les principales activités de Sharp comprennent l'équipement en appareils audio-visuel et de la communication, l’équipement pour la santé et l'environnement, l'équipement pour l’information et la fabrication de technologie solaire à couches minces en cristalline.

A Propos de Médecins Sans Frontières

Médecins Sans Frontières (MSF) est une organisation médicale humanitaire internationale, indépendante, qui apporte une assistance médicale d’urgence dans des cas comme lesconflits armés, les catastrophes naturelles, et les épidémies dans plus de 60 pays à travers le monde, selon les besoins uniquement, sans aucune discrimination de race, religion, d’appartenance philosophique ou politique.

MSF fournit des services de soins de santé de base, des opérations chirurgicales, des campagnes de vaccinations, des centres d’aides alimentaires, des soins de santé mentale, de l’eau potable, de l’assainissement ainsi que la réhabilitation et la gestion des hôpitaux et des cliniques. A travers ses projets à long terme, MSF soigne des patients atteints de maladies infectieuses comme la tuberculose, la maladie du sommeil, la leishmaniose (kala azar) et le VIHSIDA et fournit des soins médicaux et psychologiques aux groupes marginalisés.

MSF a été honorée par le Prix Nobel de la Paix en 1999, pour ses activités humanitaires auprès des populations en danger.


Sarah Noueihed

Responsable du Compte Client

 Relations Publiques

+971(0) 4 295 11 77 

Et pour de plus d’informations veuillez-vous rendre aux sites: et

Dennis Gillings Receives SCRIP Lifetime Achievement Award, Quintiles Named CRO of the Year

ME Newswire / Business Wire

RESEARCH TRIANGLE PARK, N.C. - Wednesday, November 28th 2012

Quintiles Founder Dennis Gillings, CBE, has received the SCRIP Lifetime Achievement Award and the company he started has been named “CRO of the Year” at the 2012 SCRIP Awards in London.

The SCRIP Awards acknowledge excellence in the biopharmaceutical industry, based on judging by an independent panel of 16 life sciences experts. The 8th annual awards ceremony, held on November 28th at The Lancaster hotel in London, was attended by more than 500 industry leaders from around the world.

Being named CRO of the Year by SCRIP is a prestigious honor for Quintiles, the world’s leading provider of biopharmaceutical services. It is one of the most competitive awards bestowed by SCRIP, and Quintiles has received it three times in the past four years.

Likewise, Dennis Gillings’ lifetime achievement award is equally celebrated. Mike Ward Chief Content Officer for Datamonitor Healthcare and Scrip Intelligence said, “Scrip’s Lifetime Achievement Award is reserved for an individual who has made an outstanding contribution to the pharmaceutical/biotech industry. In founding Quintiles, Dennis Gillings made an indelible impact on drug development by pioneering the Clinical Research Organization industry, revolutionizing the field to the extent that clinical trials expertise now rests with these companies. The CRO sector is still fast growing and plays a crucial role in drug development.”

“I am honored to receive this award,” said Dr. Gillings. “It is humbling to be recognized by this prestigious panel, and I share this with Quintiles’ employees, past and present, around the world who make our company what it is today. During these past three decades, many diseases have gone from being life threatening to manageable thanks to the work we have done with our biopharmaceutical customers.

“As we look ahead, I believe we on are on the cusp of many new discoveries which will further transform healthcare. It is my goal to ensure that Quintiles can help enable that innovation to make a difference to patients around the world.”

Dr. Gillings has invested his 40-plus year career working to improve health around the world, beginning in 1971 as a professor of biostatistics at the University of North Carolina. In April 2012, he stepped away from the day-to-day operations of Quintiles and he continues to serve as executive chairman. Today, Quintiles is the largest global provider of services to the pharmaceutical and biotechnology industry.

Under Dr. Gillings’ leadership, Quintiles helped develop or commercialize all of 2011’s top 50 best-selling products or compounds, top 30 best-selling cardiovascular products or compounds, and top 40 best-selling oncology products or compounds.

Other recent awards for excellence received by Quintiles include:

    Ranked in top 25 in the World’s Best Multinational Workplaceslist from the Great Place to Work® Institute in 2011 and 2012.
    Placed sixth in the InformationWeek 500 technology innovatorsrankings for Quintiles' collaboration with Eli Lilly on an IT-enabled project to eliminate inefficiencies and use "big data" to drive better drug development decisions.
    Recognized by the Great Place to Work Institute in 2012 as one of the top workplaces in Canada, Germany, Ireland, Italy, Mexico, Scotland, Spain, United Kingdom and Europe.
    Named Best CRO in the Vaccine Industry Excellence (ViE) Awards2012.
    Named to Computerworld magazine’s 100 Best Places to Work in ITlist for a third time.

About Quintiles

Quintiles is the world’s leading provider of biopharmaceutical services. With a network of more than 27,000 professionals working in more than 80 countries, we have helped develop or commercialize all of the top 50 best selling drugs on the market. With extensive therapeutic, scientific and analytics expertise, we help biopharmaceutical and health sciences customers navigate the increasingly complex landscape with more predictability to enable better outcomes.

Click here to subscribe to Mobile Alerts for Quintiles.



Media Relations:

Phil Bridges,

+ 1-919-998-1653 (office)

Investor Relations:

Greg Connors,


Gemalto sélectionné pour la nouvelle carte d'identité électronique nationale (eID) multi-applications en Mongolie

AMSTERDAM - Jeudi 29 Novembre 2012 [ME NewsWire]

(BUSINESS WIRE)--Gemalto (Euronext NL0000400653 GTO), le leader mondial de la sécurité numérique, annonce que le Ministère mongol de la Justice et de l’Intérieur a sélectionné ses cartes d’identité électroniques multi-service sécurisées Sealys pour son programme de cartes nationales d’identité. Ce nouveau programme de cartes d'identité électroniques (eID) sécurisera l’identité des citoyens mongols, tout en ouvrant la voie pour de nouveaux services administratifs en ligne.

La Mongolie compte environ 3 millions d’habitants et tous les citoyens de plus de 18 ans devront porter l’une de ces cartes à puces à fonctionnalités avancées comme pièce d’identité nationale. En outre, la carte eID nationale permettra une mise à jour plus efficace du registre national de l’état-civil et améliorera le processus de vérification des identités ainsi que son niveau de sécurité. Gemalto a collaboré sur ce projet avec Bodi International, une grande société mongole de services informatiques, qui est le maître d’œuvre du programme.

La carte Sealys MultiApp ID de Gemalto, qui a la taille d’une carte de crédit, est équipée d’un microprocesseur et du logiciel Gemalto, qui gère en toute sécurité les données personnelles des citoyens, y compris la photographie numérique et les empreintes digitales du titulaire de carte, tout en respectant sa vie privée. La carte eID nationale mongole est également dotée de la dernière innovation de Gemalto dans le domaine de l’impression sécurisée : la Sealys Clear Window, une fenêtre transparente intégrée dans la structure même du document en polycarbonate pour une meilleure protection anti-fraude.

« Les citoyens mongols bénéficient de la meilleure technologie de sécurisation de documents de Gemalto pour garantir la protection de la carte eID et des données qu’elle contient », a déclaré Tommi Nordberg, Vice-président directeur chez Gemalto. « Notre coopération avec Bodi International a été très constructive, permettant de développer une solution eID sécurisée hautement performante au profit des citoyens mongols ».

Cette nouvelle référence renforce la position de Gemalto sur le marché des cartes eID nationales, suite aux accomplissements précédents au Bahreïn, en Belgique, en République tchèque, en Finlande, en Lituanie, à Oman, au Portugal, au Qatar, en Arabie Saoudite, en Suède, à Taïwan et aux Émirats Arabes Unis.

À propos de Gemalto

Gemalto (Euronext NL0000400653 GTO) est le leader mondial de la sécurité numérique avec un chiffre d’affaires 2011 de 2 milliards d’euros. Présent dans 43 pays, Gemalto emploie plus de 10 000 salariés travaillant depuis 74 bureaux et 14 centres de Recherche et Développement.

Nous nous développons au cœur du monde numérique en évolution rapide et constante. Des milliards de personnes à travers le monde revendiquent de plus en plus la liberté de communiquer, acheter, voyager, faire des transactions bancaires, se divertir et travailler – à tout moment et en tous lieux - de façon agréable et sûre. Gemalto répond à leurs demandes croissantes en matière de services mobiles personnels, paiement sécurisé, authentification des accès au « cloud », protection de l’identité et de la vie privée, services d’e-santé et d’e-gouvernement performants, billettique des transports urbains facile d’utilisation et applications M2M fiables.

Gemalto développe des logiciels embarqués et des produits sécurisés que nous concevons et personnalisons. Nos plateformes logicielles et nos services gèrent ces produits sécurisés, les données confidentielles qu’ils contiennent et les services sécurisés qu’ils rendent possibles pour les utilisateurs finaux. Nos innovations offrent à nos clients de nouvelles possibilités d’améliorer la praticité et la sécurité des vies numériques de chacun.

Gemalto continue de croître avec le nombre grandissant de personnes qui utilisent ses solutions pour interagir dans le monde numérique et mobile.

Pour plus d’informations, visitez nos sites,, ou suivez @GemaltoFrance sur Twitter.

Le texte du communiqué issu d’une traduction ne doit d’aucune manière être considéré comme officiel. La seule version du communiqué qui fasse foi est celle du communiqué dans sa langue d’origine. La traduction devra toujours être confrontée au texte source, qui fera jurisprudence.


Gemalto :

Europe, Moyen Orient et Afrique

Peggy Edoire

+33 4 42 36 45 40

Amérique Latine

Ernesto Haikewitsch

+55 11 51 05 92 20

Amérique du Nord

Nicole Smith



Yvonne Lim

+65 6317 3730

بايت وبورن تندمجان في وكالة عالمية لخدمات التسويق

سان فرانسيسكو - يوم الخَمِيس 29 نوفمبر 2012 [ME NewsWire]
(بزنيس واير): أعلنت اليوم أندي كنينغهام، التي عُيّنت مؤخراً في منصب الرئيس التنفيذي في شركة "بايت"، عن اندماج شركة "بورن" وهي وكالة تسويقٍ رقميّ إبداعيّ سريعة النمو تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها وتملك مكاتب في غلاسكو ونيويورك، مع شركة "بايت". وبفضل 50 مهني إضافيّ ممن سيقدمون خبرات جديدة إلى عروض الشركة، فإن "بايت" ستقدم حالياً مجموعة كاملة من خدمات التسويق على المستوى العالمي والتي تتضمن الخدمات الإستراتيجية والرؤى، والعلاقات العامة، واتصالات التسويق، والإبداع والمحتوى، والمنتجات والخدمات الرقميّة والتقنية.
وبحسب كنينغهام فإنه وبالإضافة إلى المكاتب الـ15 التي تمّ دمجها، فإن الفريق المؤلّف من 300 موظفاً سيعمل تحت علامة "بايت" التجارية مع دان كيرش الرئيس التنفيذي لشركة "بورن" والذي انضمّ بدوره إلى مجلس الإدارة العالمي بصفته المسؤول عن فريق التسويق الداخلي في شركة "بايت".
وقالت كنينغهام: "إننا نرّحب بفريق ’بورن‘ في أسرة ’بايت‘. تسرّع عملية الاندماج هذه تطوّر ’بايت‘ لتصبح وكالة تسويق استراتيجيّ مهمتها معالجة دورة حياة عمل العميل التسويقيّ الكاملة بدءاً من الاستراتيجيّة وصولاً إلى التخطيط ثم التنفيذ".
وسيستغرق اندماج "بايت- بورن" هذا عامين من عمليات استحواذ "بايت" في الفضاء الرقمي بما في ذلك "وان إكسينو" و"إيه إل إس" وفريق البحث من شركة "ريد بريكس ميديا" ("آر بي إم") التي تقع في هونج كونج. وبالإضافة إلى عملية الإستحواذ التي تمّت في العام الماضي لشركة "تريد مارك كونسلنتينج" الاستشاريّة التسويقيّة التي تقع في ألمانيا، فإن "بايت" تعزز قدرتها على تقديم البرامج العالمية الحقيقيّة التسويقية الرقميّة إلى عملائها الأساسيين.
من جانبه قال دان كيرش، الرئيس التنفيذي لشركة "بورن" في هذا السياق: "لقد حظينا خلال الأشهر القليلة الماضية بعلاقة إيجابيّة جمعتنا بـ’بايت‘. وقد كانت عملية الدمج بين الوكالتَين شاملة جدّاً بهدف خلق هيكل مثاليّ وخدمات جيّدة لزبائننا". وأضاف: "إننا نعمل مع كبار المسوقين في شركات رائعة، وننقوم بخلق تقنيات تسويق تحويليّة كما نطوّر العمليات التجارية العملية التي تساعد عملائنا على الازدهار".
وبفضل اندماج "بورن"، ستتمكن شركة "بايت" من تقديم خدمات التسويق الرقميّ العالمية المعززة للعملاء من الرؤى والاستراتيجيّة، وبناء المواقع الالكترونية، ومشاركة وسائل المواقع الاجتماعية، والبحث التسويقي والتطوير التكنولوجي، مثل البرامج التطبيقيّة والبريد الالكتروني التسويقيّ. وسيتم تكميل كل ذلك من خلال عروض العلاقات العامة القائمة وعالية المستوى التي تتمتع بها "بايت"، وكذلك من خلال التركيز على المحتوى مع التعيينات الأخيرة للصحفيين رفيعي المستوى من وسائل الاعلام الجديدة، وتكنولوجيا المعلومات، والقنواة والقطاعات الاستهلاكيّة، بما في ذلك مايك هارفي، رئيس التحرير السابق في مجلة "تايمز أوف لندن" ومدير الاتصالات في شركة "جوجل"، وجوستن بيرس، رئيس التحرير السابق لمجلة "نيو ميديا آيج" التي يقع مقرّها في المملكة المتحدة.
وتابعت كنينغهام حديثها: "لطالما افتخرنا بأنفسنا في شركة ’بايت‘ من خلال توفير أفضل استشارات وحملات أكثر تأثيراً إلى قاعدة عملائنا العالمية. ومع ذلك، فقد تعمّقت التغيرات المستمرة التي تشهدها قطاعات التسويق والاتصالات وذلك مع استمرار التواصل بين المستهلكين وتشاركهم الأفكار والتأثر بها، فهم دائماً على استعداد، وإن المسوقين يحتاجون إلى الردّ وفقاً لذلك. وهنا تتجسد وظيفة ’بايت‘ الجديدة بمساعدتهم على تحقيق ذلك".
ويشمل الفريق العالمي حالياً استراتيجيين في المجال الرقمي، ومبدعين في مجال المحتوى يتمتعون بخبرة تبدأ من النّصّ وتصل إلى الفيديو والبيانات، وعلامة تجارية مخصصة وفريق إبداعيّ، وموظفي علاقات عامة، وفريق تقني تسويقيّ، وأكثر من مائة خبير متخصص في المجال الرقمي والاجتماعي.
وتتضمن محفظة عملاء "بايت" الحالية كلاً من: "أفايا"، و"سيتي"، و"فيديكس"، و"ماريوت"، و"مايكروسوفت"، و"موزيلا"، و"نوكيا"، و"ساب"، و"سوني"، و"تيليفونيكا ديجيتال"، و"تويز آر أس" وغيرها- والآن سيضاف إليها عملاء "بورن" مثل "أركاديا"، و"ديل"، و"إي كليركس"، و"إكوينيكس"، و"متليف"، و"ريكو".
واختتمت كنينغهام بالقول: "سيكون لهذا الاندماج تأثيراً كبيراً على طريقة تقديمنا للخدمات إلى عملائنا في الـ15 مكتباً التابعين إلينا. والأهم من ذلك، ستعزز هذه الخطوة بطريقة أوسع قدرتنا على تقديم عمل قويّ من خلال عدّة قنوات وفي أسواق متعددة لمساعدة عملائنا في الوصول إلى مستهلك اليوم".
لمحة عن شركة "بايت"
نجحت شركة "بايت" بفضل 15 موقعاً في جميع أنحاء العالم بأن تكون الوكالة العالمية لخدمات التسويق من خلال منهجيّة مثّبتة تساعد العملاء على تطوير مواقف متباينة وبناء بصمة رقميّة والازدهار في السوق. إن فريق عملنا البارع في أمور التكنولوجيا يعمل مع شركات تعتبر مُبدعة في مجالات عملها، وبإمكانها التأثير على الأسواق وتغيير العالم. إننا نصّد أيّ تحدّ من خلال الرؤى والتحليلات والمنهجيّة والإبداع بهدف تحقيق نتائج إيجابيّة في مجال الأعمال. للمزيد من المعلومات، الرجاء زيارة موقعنا الإلكتروني التالي:
إنّ نصّ اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أمّا الترجمة فقد قدِمتْ للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنصّ اللغة الأصلية الذي يمثّل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.


شركة "بايت" للاتصالات
ستيفن بروستر


كوينتايلز ومؤسسها دينيس جيلينجز يفوزان بجائزتين من سكريب

ريسرتش تراينجل بارك، كارولينا الشمالية - يوم الأَرْبعاء 28 نوفمبر 2012 [ME NewsWire]
(بزنيس واير): فاز دينيس جيلينجز، مؤسس "كوينتايلز" الحاصل على وسام شرف الإمبراطورية البريطانية "سي بي إي"، بجائزة "إنجاز العمر" من "سكريب"، فيما حازت الشركة التي أسسها على لقب "منظمة الأبحاث السريرية الأفضل لهذا العام"، وذلك خلال حفل جوائز"سكريب" 2012 في لندن.
وتكرم جوائز "سكريب" المتميزين في قطاع الصيدلانيات الحيوية بناءً على أحكام تتخذها لجنة مستقلة مكونة من 16 خبيراًفي علوم الحياة. وحضر حفل توزيع الجوائز السنوي الثامن، الذي أقيم في 28 نوفمبر في فندق "لانكاستر" في لندن، ما يزيد عن 500 من قادة القطاع من مختلف أنحاء العالم.
كما يعد اختيارها كأفضل منظمة للأبحاث السريرية لهذا العام من قبل "سكريب" تكريماً مرموقاً لـ"كوينتايلز"، المزود الرائد عالمياً للخدمات الصيدلانية الحيوية، إذ يعد هذا اللقب واحداً من أكثر جوائز "سكريب" التي تحظىبالتنافسية، وقد حازت عليها "كوينتايلز" ثلاث مرات في الأعوام الأربعة الماضية.
هذا وتحظى جائزة "إنجاز العمر" التي فاز بها دينيس جيلينجز بالقدر ذاته من الأهمية. وفي هذه المناسبة قال مايك وورد الرئيس التنفيذي لشؤون المحتوى في "داتا مونيتور هيلث كير" و"سكريب إنتيليجنس": "تختص جائزة ’إنجاز العمر‘ بتكريم الأفراد الذين قدموا مساهمات بارزة في قطاع الصيدلانيات والتقنيات الحيوية. وقد تمكن دينيس جيلينجز بتأسيسه لـ’كوينتايلز‘ من ترك أثر خالد على تطوير الأدوية عبر تصدر قطاع منظمات الأبحاث السريرية، محدثاً ثورة في هذا المجال لدرجة أن الخبرات والمعارف المتعلقة بالتجارب السريرية تتواجد الآن في هذه الشركات. ولايزال قطاع منظمات الأبحاث السريرية ينمو بسرعة ويؤدي دوراً رئيسياً في مجال تطوير العقاقير".
من جانبه، قال الدكتور جيلينجز: "يشرفني الحصول على هذه الجائزة. كما يسرني جداً أن يتم تكريمي من قبل هذه اللجنة المرموقة، وأن أتقاسم هذا التكريم مع موظفي ’كوينتايلز‘ السابقين والحاليين في جميع أنحاء العالم، والذين وضعوا شركتنا في المكانة التي تتبوؤها اليوم. وخلال هذه العقود الثلاثة الماضية، وبفضل الجهود التي بذلناها مع عملائنا في قطاع الصيدلانيات الحيوية، تمت السيطرة على الكثير من الأمراض التي كانت تهدد حياة الناس في السابق".
وأضاف: "وإذا ما نظرنا إلى المستقبل فإننا نرى أننا على أعتاب على العديد من الاكتشافات الجديدة التي سترتقي أكثر بالرعاية الصحية. ويتمثل هدفي في ضمان أن تساعد ’كوينتايلز‘ على تسخير الإبداع لإحداث نقلة إيجابية بالنسبة للمرضى في جميع أنحاء العالم".
وقد كرّس الدكتور جيلينز مسيرته المهنية التي تزيد عن 40 عاماً في العمل على تحسين الصحة في جميع أنحاء العالم، حيث بدأ في العام 1971 كأستاذ للإحصاء الحيوي في جامعة كارولينا الشمالية. وفي أبريل من العام 2012، ترك الانشغال بالعمليات اليومية لـ"كوينتايلز" وتابع مهامه كرئيس مجلس إدارة تنفيذي. وتعد "كوينتايلز" اليوم أكبر مزود عالمي للخدمات لقطاع الصيدلانيات والتقنيات الحيوية.
وتحت قيادة الدكتور جيلينجز، ساعدت "كوينتايلز" في تطوير أو تسويق كافة المنتجات والمركبات الخمسين الأكثر مبيعاً في العام 2011، والمنتجات والمركبات الثلاثين الأكثر مبيعاً الخاصة بأمراض القلب والأوعية الدموية، والمنتجات والمركبات الأربعين الأكثر مبيعاً الخاصة بالأورام.
وفيما يلي بعض من جوائز التميز الأخرى التي تلقتها "كوينتايلز" مؤخراً:
·        صنفت بين المراتب الـ25 الأولى على قائمة أفضل أماكن العمل للشركات متعددة الجنسيات في العالم من قبل معهد "جريت بليس تو ورك" للعامين 2011 و2012.
·        جاءت في المرتبة السادسة في تصنيفات "500 مبدع تكنولوجي" لمجلة "إنفورميشن ويك" على تعاونها مع "إيلي ليلي" على مشروع يرتكز على تقنية المعلومات للقضاء على أوجه القصور واستخدام "البيانات الكبيرة" لتحسين اتخاذ قرارات تطوير الأدوية.
·        اعترف بها من قبل معهد "جريت بليس تو ورك" عام 2012 كأحد أفضل أماكن العمل في كندا وألمانيا وأيرلندا وإيطاليا والمكسيك واسكتلندا وإسبانيا والمملكة المتحدة وأوروبا.
·        حازت على لقب أفضل منظمة أبحاث سريرية ضمن جوائز التميز في قطاع اللقاحات "فاكسين إندستري إكسيلنس"للعام 2012.
·        رشحت لقائمة مجلة "كمبيوتر وورلد" لأفضل 100 مكان عمل في قطاع تكنولوجيا المعلومات للمرة الثالثة.
لمحة عن كوينتايلز
تعتبر "كوينتايلز" المزود الرائد عالميا للخدمات الصيديلة الحيوية. قمنا من خلال شبكة تتألف من 27 ألف اختصاصي يعملون في أكثر من 80 دولة بالمساعدة على تطوير وتسويق جميع الأدوية المدرجة على قائمة أفضل 50 دواء من حيث المبيعات في العالم.  ومع الخبرة العلاجية والعلمية والتحليلية الواسعة ، نساعد العملاء في مجال إنتاج الأدوية الصيدلانية البيولوجية والعلوم الصحية على اجتياز المجال الذي يزداد تعقيداً بفضل قدرة معززة على التنبؤ لتمكين أفضل النتائج.
الرجاء النقر هنا  للاشتراك بالإشعارات الجوالة الخاصة من "كوينتايلز". 
* صورة 1:  مؤسس "كوينتايلز" ورئيس مجلس إدارتها التنفيذي دينيس جيلينجز، الحاصل على وسام شرف الإمبراطورية البريطانية "سي بي إي". الصورة مقدمة من قبل: بزنيس واير.
إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني. 


فيل بريدجز
علاقات الإعلام
 + 1-919-998-1653

جريج كونورز
علاقات المستثمرين


Bite and Bourne Merge to Create Global Marketing Services Agency

SAN FRANCISCO - Thursday, November 29th 2012 [ME NewsWire]

(BUSINESS WIRE)-- Andy Cunningham, recently-named CEO of Bite Communications, today announced the integration of Bourne, a fast-growing UK-based creative digital marketing agency with offices in Glasgow and New York, into Bite. With the addition of 50 professionals bringing new expertise to the company’s offering, Bite now delivers a complete line of marketing services globally. Services include strategy and insight, public relations, marketing communications, creative and content, and digital and technology products and services.

The combined worldwide 15-office, 300-person team will operate under the brand “Bite” with Bourne CEO Dan Kersh joining the global board as head of Bite’s internal marketing delivery team, reporting to Cunningham.

“We welcome the Bourne team into the Bite family,” said Cunningham. “This merger is accelerating Bite’s evolution to becoming a strategic marketing agency that addresses a client’s entire marketing lifecycle from strategy to planning to execution.”

The Bite-Bourne merger follows two years of Bite acquisitions in the digital space, including OneXeno, ILS and the Hong Kong-based search team from Red Bricks Media (RBM). Together with last year’s acquisition of German-based marketing consultancy Trademark Consulting, Bite further enhances its ability to deliver truly global, digitally-focused marketing programs for its client base.

“We’ve enjoyed a really positive relationship with Bite over the past few months. The process of bringing together the agencies has been pretty exhaustive to ensure we create the optimal structure and services for our clients,” said Dan Kersh, CEO of Bourne. “We work with senior marketers at amazing companies. And, we are creating transformative marketing technologies and developing practical business processes that will enable our clients to thrive.”

With the Bourne integration, Bite will now provide enhanced global digital marketing services to clients, from insight and strategy, to website build, social media engagement, search marketing and technology development, such as applications and email marketing programs. This is complemented by Bite’s existing world-class public relations offerings and heightened focus on content with its recent hires of high-profile journalists from the new media, IT, channel and consumer sectors, including former Times of London features editor and Google communications director, Mike Harvey, and former editor of UK-based New Media Age, Justin Pearse.

“At Bite, we’ve always prided ourselves on providing the best counsel and most impactful campaigns to our global client base,” said Cunningham. “However, the continuing changes in the marketing and communications landscape are profound, with consumers constantly talking, sharing and influencing. They are always on—and marketers need to respond accordingly. The new Bite helps them do exactly that.”

The combined global team now includes digitally-savvy strategists, content creators with expertise in text to video and data, a dedicated brand and creative team, PR practitioners, a technology marketing group and more than 100 dedicated digital and social experts.

Bite’s current client portfolio—Avaya, Citi, FedEx, Marriott, Microsoft, Mozilla, Nokia, SAP, Sony, Telefónica Digital and Toys “R” Us, among others—will now include current Bourne clients, such as Arcadia, Dell, eClerx, Equinix, MetLife and Ricoh.

“The merger is going to have a significant impact on the way we deliver services to our clients across our 15 offices. Most importantly, it will massively enhance our ability to deliver strong work across multiple channels and in multiple markets to help connect our clients with today’s consumer,” said Cunningham.

About Bite

With 15 locations around the world, Bite is a global marketing services agency with a proven methodology that helps clients develop differentiated positions, build digital footprints and win in the marketplace. Our business- and tech-savvy teams work with companies who are innovating in their fields, disrupting markets and changing the world. We attack every challenge with insight, analytics, methodology and creativity to drive hard-core business results. For more information, please visit:


Bite Communications

Steven Brewster,


زد تي إي تطلق أصغر بطاقة بيانات من الجيل الرابع

شينزن، الصين - يوم الخَمِيس 29 نوفمبر 2012 [ME NewsWire]
تدعم معيار التطور طويل الأمد بتقنية الازدواج بتقسيم الزمن حيث تبلغ نسبة التحميل إلى التنزيل 100/50 ميجابت في الثانية، وبروتوكول النفاذ عالي السرعة للحزم المتطور "إتش إس بي إيه+" عبر النظام العالمي للاتصالات المتنقلة "يو إم تي إس" وتبلغ نسبة التحميل إلى التنزيل 42/5.76 ميجابت في الثانية، والتوافقية مع الإصدارات الأقدم لخدمة التراسل بالحزم العامة للراديو/النظام العالمي للجوال
(بزنيس واير): أعلنت شركة "زد تي إي" (المدرجة في بورصة هونج كونج تحت الرمز: 0763.Hong Kong، وفي بورصة شينزن تحت الرمز: 000063.Shenzhen)، وهي المزود العالمي الرائد لمعدات الاتصال وحلول الشبكات والأجهزة الجوالة، عن إطلاق "زد تي إي إم إف 823" وهي أصغر بطاقة بيانات بمعيار التطور طويل الأمد من الجيل الرابع في العالم.
وتمنح "إم إف 823" العملاء من خلال قدراتها على العمل دون برنامج للتعريف، اتصالاً سريعاً وسهلاً بالإنترنت. وتستفيد البطاقة من الجيل الثاني لمنصة الشرائح بمعيار التطور طويل الأمد من "كوالكوم" بحيث يبلغ سمكها 13 ميليمتراً فقط، أي نحو ثلث حجم بطاقات البيانات بمعيار التطور طويل الأمد من الجيل الأول، لتكون بذلك أصغر بطاقة بيانات بمعيار التطور طويل الأمد في العالم.
تمتلك "إم إف 823" واجهة مستخدم مرتكزة على شبكة الإنترنت، وتدعم النسخة السادسة من تقنية الصوت عبر بروتوكول الإنترنت "آي بي في 6" كما أنها متوافقة مع "ويندوز 8" و"ويندوز إكس بي" و"ماك" إضافةً إلى جميع أنظمة التشغيل الرئيسية. وتدعم البطاقة أيضاً معيار التطور طويل الأمد بتقنية الازدواج بتقسيم الزمن حيث تبلغ نسبة التحميل إلى التنزيل 100/50 ميجابت في الثانية، وبروتوكول النفاذ عالي السرعة للحزم المتطور "إتش إس بي إيه+" عبر النظام العالمي للاتصالات المتنقلة "يو إم تي إس" حيث تبلغ نسبة التحميل إلى التنزيل 42/5.76 ميجابت في الثانية، والتوافقية مع الإصدارات الأقدم لخدمة التراسل بالحزم العامة للراديو/النظام العالمي للجوال، بحيث تسمح للعملاء بالاستمتاع بالوصول إلى الإنترنت عالي السرعة من أي مكان دون الحاجة إلى الاتصال بالإنترنت من خط ثابت أو عبر تقنية "واي فاي" في المواقع المخصصة لها الأماكن العامة.
هذا وقد تم تخفيض متوسط استهلاك الطاقة في "إم إف 823" بشكل كبير جداً مقارنةً باستهلاك الطاقة بالنسبة للجيل الأول من بطاقات البيانات بمعيار التطور طويل الأمد، حيث أنها تستخدم طاقة أقل بمقدار الثلث. كما أنها حسنت الخصائص المتعلقة بالحرارة حيث أنها ومن خلال قدرتها على العمل ضمن أقل درجة حرارة في القطاع، فإن درجة حرارتها لن ترتفع حتى بعد استخدامها لوقت طويل.
وقد جرى تطوير "إم إف 823" وتعزيز قدراتها فيما يتعلق بزيادة عرض النطاق وخفض مدة التأخير وزيادة معدل الاتصال (لتخفيض معدل إسقاط البيانات والاتصالات الصوتية)، وذلك لضمان تمكن المستخدم من الاستمتاع بالجيل الجديد من الإنترنت الجوال على عرض نطاق كبير.
هذا وقد قامت "زد تي إي" بإطلاق بطاقة "إم إف 823" في كازاخستان وسيتم طرحها قريباً في دول أوروبا وآسيا المحيط الهادي.
وقد بدأت "زد تي إي" منذ عام 2008 بالتركيز على البحث والتطوير والاستثمار في منتجات معيار التطور طويل الأمد النهائية حيث تمكنت من الحصول على عدد من براءات الاختراع لتقنيات نهائية أساسية في هذا المجال. وكانت الشركة قد قامت في وقت سابق من هذا العام بإطلاق أول مودم "يو إس بي" متعدد المعايير في العالم، إضافةً إلى "إم إف 820 إس 2" و"يو إف آي" طراز "إم إف 91 إس". هذا وكانت "زد تي إي" أول بائع من البر الصيني يطلق هاتفاً ذكياً بمعيار التطور طويل الأمد من الجيل الرابع، وهو "جراند إكس إل تي إي" ("تي 82"). وتمتلك الشركة في الوقت الراهن سبعة في المائة من براءات الاختراع الأساسية في مجال التطور طويل الأمد من الجيل الرابع بين شركات مبيعات الاتصالات العالمية.
لمحة عن "زد تي إي"
شركة "زد تي إي" هي مزود عالمي مدرَج علناً لمعدات الاتصال وحلول الشبكات، وتمتلك أوسع وأشمل طيف من المنتجات في العالم يغطي كافة جوانب الأسواق الخاصة بقطاع الاتصالات ومنها الاتصالات اللاسلكية، والنفاذ والحاملات، وخدمات القيمة المضافة، والمحطات، والخدمات الإحترافية. وتقدم الشركة المنتجات والخدمات المبتكرة والمتخصصة لأكثر من 500 مشغل في أكثر من 140 دولة حول العالم، لتساعدهم في تلبية الاحتياجات المتغيرة للعملاء وتحقيق الاستمرارية في نمو الإيرادات. وكانت إيرادات الشركة في عام 2011 قد سجلت نمواً بنسبة 29 في المائة لتصل إلى 13.7 مليار دولار أمريكي، كما نمت الإيرادات العالمية للشركة بنحو 30 في المائة لتصل إلى 7.4 مليار دولار أمريكي خلال نفس الفترة ولتشكل 54.2 في المائة من إجمالي العائدات التشغيلية. وتلتزم "زد تي إي" بتقديم 10 في المائة من إيراداتها السنوية لأغراض الأبحاث والتطوير، وتضطلع بدور رائد في عدد كبير من الهيئات الدولية التي تطور معايير جديدة للاتصالات. ونظراً لكونها تقود مبادرات المسؤولية الاجتماعية، فإن "زد تي إي" هي عضو في الاتفاق العالمي للأمم المتحدة. وتعتبر شركة "زد تي إي" الشركة الصينية الوحيدة في قطاع تصنيع معدات الاتصالات التي  تكون متداولة علناً في كلٍ من بورصة هونج كونج وبورصة شينزن (مدرجة في بورصة هونج كونج تحت الرمز: 0763.HK، وفي بورصة شينزن تحت الرمز: 000063.SZ). للمزيد من المعلومات الرجاء زيارة الموقع الإلكتروني التالي:
إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني. 


شركة "زد تي إي"
مارجريت ما
+86 755 26775207

ماريا أربالوفا
+44 20 8392 4058


Sharp Middle East FZE Supports Children’s Vaccination in South Sudan Camps

Dubai, United Arab Emirates - Thursday, November 29th 2012 [ME NewsWire]

Sharp Middle East FZE (SMEF), the regional headquarter of MENA, Africa and CIS countries, of global technology giant Sharp, supports Médecins Sans Frontières’(MSF’s) operations in the refugee camps of South Sudan. Under the “Protect Children from Illness” initiative, Sharp Middle East FZE is supporting MSF’s vaccination campaigns aimed at inoculation and epidemic response for children aged 5 years and below. Means of this support were presentedby Mr. Fumio Yamaguchi, CEO ofSharp Middle East and Africa to Mrs. Hala Mouneimne, Deputy Executive Director for MSF’s UAE Regional Office. The support is in the form of a donation of around US$59,000 - the approximate cost of vaccines to protect more than 38,000 children against measles.

The donation was collected from “My Sharp Our Future” Social Action Campaign applied in Middle East, Africa and CIS in support of health programs in the stated areas. From the proceeds of the total units sold of AQUOS TVs and PCI generators and air purifiers in 100 days leading to Sharp’s 100th Anniversary,the donations weregranted to support activities that protect lives and health of children. The campaign was initiated in ASEAN and Oceania region by Sharp Corp. incelebration of Sharp’s 100th anniversary, with a forecasted donation of US$ 250,000 for ASEAN, Oceania and Middle East regions combined.

Mr. Fumio Yamaguchi, CEO of Sharp MEA commented, “We are pleased to assist MSF in their life-saving services to the catastrophe in South Sudanese Refugee Camps with this humble donation. It is a way of demonstrating our sincere effort in making a better world for our children in need.”

“We are thankful for Sharp Middle East FZE’s generous support and response to this emergency”, said Mrs. Hala Mouneimne, Deputy Executive Director for MSF’s UAE Regional Office. “As the main medical aid provider in all refugee camps in Upper Nile and Unity states, our teams have witnessed a decrease in the catastrophic mortality rates that had ravaged the camps during the summer, due to a massive surge in MSF’s response. However, the situation remains critical with refugees still 100% dependent on humanitarian aid. As MSF’s response to this crisis continues, outside the scope of the media, Sharp’s support means that we are able to continue our life saving medical services.”

Diseases such as measles, meningitis, yellow fever and cholera continue to claim thousands of lives in many parts of the world. This first collaboration between Sharp Middle East FZE and MSF will contribute to ensuring that children, who are the first victims, can be protected through inoculations before epidemic outbreaks push them to the brink.


About Sharp Middle East FZE

SharpMiddle East FZE was established in 1998 in Jebel Ali Free Zone, Dubai, UAE as a wholly owned subsidiary of SharpCorporation. The office is the regional hub for the Middle East and Africa regions, covering 80+ countries. Sharp’s primary business activities include audio-visual and communication equipment, health and environment equipment, information equipment, and crystalline and thin-film solar cells.

About Médecins Sans Frontières

Médecins Sans Frontières (MSF) is an international independent humanitarian medical organisation which provides life-saving medical care in contexts of emergencies, due to conflict, epidemic outbreaks, or natural disasters, in more than 60 countries worldwide, on the basis of needs alone, regardless of ethnic origin, gender, creed or political affiliation.

MSF provides primary health care services, surgery, vaccination campaigns, feeding centers, mental health care, clean water and sanitation, and rehabilitation and management of hospitals and clinics. Through Long-Term Projects, MSF treats patients with infectious diseases such as tuberculosis, sleeping sickness, kala azar and HIV/AIDS, and provides medical and psychological care to marginalised groups.

In 1999, MSF was honoured with the Nobel Peace Prize for its humanitarian work with populations in danger.


Sarah Noueihed

Account Manager PR

+971(0) 4 295 11 77

for further information, please visit and

Gemalto selected for New Multi-Application National eID Card in Mongolia

AMSTERDAM - Thursday, November 29th 2012 [ME NewsWire]

(BUSINESS WIRE)-- Regulatory News:

Gemalto (Euronext NL0000400653 GTO), the world leader in digital security, announces that the Mongolian Ministry of Justice and Home Affairs has selected its Sealys secure multi-service electronic ID cards for their national identity program. This new eID program will secure Mongolian citizens’ identities as well as pave the way for new eGovernment services.

Mongolia has approximately 3 million inhabitants and all citizens above 18 years of age are to carry these advanced smart cards as their national identity document. In addition, the national eID card will allow for more efficient updating of the national registry and to enhance both the process and security level of verifying identities. Gemalto worked with Bodi International, the program prime contractor and a leading IT company in Mongolia on this project.

Gemalto’s Sealys MultiApp ID, the size of a credit card, is fitted with a microprocessor and the Gemalto software that securely manages the citizen’s personal data, including the holder’s digital photograph and fingerprints, while respecting the holder’s privacy. The Mongolia national eID card also features Gemalto’s latest innovation in secure printing: the Sealys Clear Window, a transparent section created in the pure polycarbonate card body structure for enhanced protection against forgery.

“Mongolian citizens have in hand the best of Gemalto's secure document technology to ensure protection of the eID card and the data it contains,”commented Tommi Nordberg, Senior Vice President at Gemalto. “Our co-operation with Bodi International has been very constructive to develop a secure and high-performance eID solution for the benefit of the country’s citizens.”

This new reference strengthens Gemalto’s position in the national eID card market, following previous achievements in Bahrain, Belgium, Czech Republic, Finland, Lithuania, Oman, Portugal, Qatar, Saudi Arabia, Sweden, Taiwan and the United Arab Emirates.

About Gemalto

Gemalto (Euronext NL0000400653 GTO) is the world leader in digital security with 2011 annual revenues of €2 billion and more than 10,000 employees operating out of 74 offices and 14 Research & Development centers, located in 43 countries.

We are at the heart of the rapidly evolving digital society. Billions of people worldwide increasingly want the freedom to communicate, travel, shop, bank, entertain and work – anytime, everywhere – in ways that are enjoyable and safe. Gemalto delivers on their expanding needs for personal mobile services, payment security, authenticated cloud access, identity and privacy protection, eHealthcare and eGovernment efficiency, convenient ticketing and dependable machine-to-machine (M2M) applications.

Gemalto develops secure embedded software and secure products which we design and personalize. Our platforms and services manage these secure products, the confidential data they contain and the trusted end-user services they enable. Our innovations offer more ways for our clients to enhance the convenience and security of people’s digital lives.

Gemalto thrives with the growing number of people using its solutions to interact with the digital and wireless world.

For more information visit,,, or follow @gemalto on Twitter.



Europe, Middle East & Africa

Peggy Edoire

+33 4 42 36 45 40

Latin America

Ernesto Haikewitsch

+55 11 51 05 92 20

North America

Nicole Smith


Asia Pacific

Yvonne Lim

+65 6317 3730

اختيار جيمالتو لبطاقة هوية إلكترونية وطنية جديدة متعددة التطبيقات في منغوليا

أمستردام - يوم الخَمِيس 29 نوفمبر 2012 [ME NewsWire]
(بزنيس واير) - أخبار تنظيمية:
أعلنت شركة "جيمالتو" (المدرجة في بورصة يورونكست تحت الرمز: Euronext NL0000400653 GTO) وهي الشركة الرائدة عالمياً في مجال الأمن الرقمي، أنّ وزارة العدل والداخلية المنغولية قد اختارت بطاقات الهوية الإلكترونية الآمنة متعددة الخدمات "سيليز" لبرنامج الهوية الوطنية الخاص بمنغوليا. وسيضمن برنامج بطاقة الهوية الإلكترونية الجديد هذا أمن هويات المواطنين في منغوليا كما سيمهد الطريق أمام تأسيس خدمات حكومية إلكترونية جديدة.
ويبلغ عدد سكان منغوليا نحو ثلاثة ملايين مواطن وسيحمل كافة المواطنين الذين بلغوا الثامنة عشر من العمر هذه البطاقات الذكية المتطورة كبطاقة هوية وطنية خاصة بهم. بالإضافة إلى ذلك، ستسمح بطاقة الهوية الإلكترونية بتحديث أكثر فعالية للسجل الوطني وستعزز العملية ومستوى الأمن للتحقق من الهويات. وعملت "جيمالتو" مع شركة "بودي إنترناشيونال" المتعاقد الأولي في البرنامج والشركة الرائدة في مجال تكنولوجيا المعلومات على هذا المشروع.
إنّ بطاقة الهوية "سيليز" متعددة التطبيقات المقدمة من قبل "جيمالتو" هي بحجم بطاقة الإئتمان، ومزوّدة بمعالج ميكروي وببرمجية "جيمالتو" لإدارة بيانات المواطنين بأمان، بما في ذلك الصورة الرقمية لحامل البطاقة وبصماته، مع احترام خصوصية حامل البطاقة. وستحمل بطاقة الهوية الإلكترونية في منغوليا أحدث ابتكارات "جيمالتو" في مجال الطباعة الآمنة "سيليز كلير ويندو" وهي الجزء الشفاف من تصميم البطاقة المصنوعة من البوليكاربونيت الصافي لتعزيز الحماية ضد التزوير.
وقال تومي نوردبيرج، نائب الرئيس الأول لشركة "جيمالتو": "يملك المواطنون في منغوليا اليوم أفضل تكنولوجيا مستند آمن من ’جيمالتو‘ لتأمين الحماية للبطاقة الإلكترونية والبيانات التي تحتويها. إنّ تعاوننا مع ’بودي إنترناشيونال‘ وفّر عملية بناءة لتطوير حل بطاقة هوية إلكترونية عالية الأداء وآمنة لصالح مواطني البلد".
وتعزز هذه المرجعية الجديدة موقع "جيمالتو" في سوق بطاقات الهوية الإلكترونية الوطنية، بعد الإنجازات السابقة التي تحققت في كل من البحرين وبلجيكا وجمهورية التشيك وفنلندا وليتوانيا وعمان والبرتغال وقطر والسعودية والسويد وتايوان والإمارات العربية المتحدة.
لمحة عن "جيمالتو"
تعتبر شركة "جيمالتو" (المدرجة في بورصة يورونكست تحت الرمز: Euronext NL0000400653 GTO) الرائدة عالمياً في مجال الأمن الرقمي إذ وصلت إيراداتها السنويّة للعام 2011 إلى ملياريّ يورو ولديها أكثر من عشرة آلاف موّظف يعملون في 74 مكتباً، بالإضافة إلى 14 مركز بحث وتطوير في 43 دولة حول العالم.
و"جيمالتو" هي الشركة المحور في مجتمعنا الرقمي المُتطوّر، فحرية التواصل والسفر والتسوّق وحفظ الأموال والترفيه والعمل – أينما كان وفي أيّ وقت – قد أصبحت جزءاً لا يتجزأ من رغبات الناس وتوّقعاتهم وذلك بطُرُق مُناسبة وممتعة وآمنة. وتلبي الشركة الإحتياجات المُتزايدة لملايين الناس حول العالم لخدمات الهواتف الشخصيّة والدفع الآمن وخدمات الوصول إلى الحوسبة السحابيّة وحماية الهوية والبيانات والبطاقة الإلكترونيّة للرعاية الطبيّة والخدمات الحكوميّة الإلكترونيّة، وخدمات قطع التذاكر المريحة والاتصالات من آلة- إلى- آلة التي يمكن الإعتماد عليها.
وتعمل "جيمالتو" على تطوير برمجيات آمنة تعمل على مجموعة واسعة من الأجهزة الشخصيّة الموثوقة التي تقوم بتصميمها ومنحها طابعاً شخصياً. كما تقوم منصاتنا وخدماتنا بإدارة هذه المنتجات والبيانات السريّة المُخزّنة فيها وخدمات المستخدم النهائي الموثوقة التي تتيحها. ونحن نهدف من خلال الإبتكار إلى تمكين العملاء من تقديم المزيد من الطرق لتعزيز الراحة والأمان للحياة الرقميّة للمستخدمين.
وتزدهر شركة "جيمالتو" مع عدد الأشخاص الذين يستخدمون برمجياتها وأجهزتها من أجل التفاعل في العالمَين الرقمي واللاسلكي.
للمزيد من المعلومات، الرجاء زيارة أحد المواقع الإلكترونية التالية:،،، أو متابعتنا على موقع "تويتر" على: @gemalto.
إنّ نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة، أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.


بيجي إدوار
أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا
40 45 36 42 4 33+

أرنستو هايكيويتش
أمريكا اللاتينيّة
20 92 05 51 11 55+

نيكول سميث
أمريكا الشمالية

إيفون ليم
منطقة آسيا والمحيط الهادئ
3730 6317 65+