Monday, October 24, 2016

تقرير جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية: تحسن ثقة الأعمال في الشرق الأوسط رغم التحديات الاقتصادية

دبي، الإمارات العربية المتحدة - يوم الإثنين 24 أكتوبر
2016 [ME NewsWire]
  • تحسن ثقة الأعمال في الشرق الأوسط للربع الثاني على التوالي، ولكن تبقى منخفضة وسط معدلات النمو المتراجعة
  • 44 في المائة من الشركات أبلغت عن تزايد الظروف سوءاً
  • دولة الإمارات العربية المتحدة في موقع أقوى حيث يساهم فائض الميزانية في الحد من تدابير التقشف
  • تحسن الثقة في أمريكا الشمالية والصين يحفز التحسن العالمي معنوياً
أظهر استطلاع الظروف الاقتصادية العالمية (GECS) الذي أجرته جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية (ACCA) ومعهد المحاسبين الإداريين (IMA) مؤخراً، تحسناً في ثقة الأعمال في الشرق الأوسط للربع الثاني على التوالي على الرغم من كون النمو الاقتصادي في المنطقة في أخفض مستوياته على مدى الأعوام الـ30 الماضية.
وبيّن استطلاع الظروف الاقتصادية العالمية للربع الثالث من عام 2016، والذي شارك فيه أكثر من 1512 أخصائي مالي وأكثر من 150 رئيس تنفيذي للشؤون المالية من جميع أنحاء العالم، أن الثقة العالمية في أعلى مستوياتها على مدى الأشهر الـ12 الماضية، والتي عززتها احتمالات الإنفاق الحكومي والمبالغ المحصّلة في الصين وأمريكا الشمالية.
وقالت ليندسي ديغوف دي نانك، رئيس جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية في الشرق الأوسط، بأن ثقة الأعمال في الشرق الأوسط تحسّنت مع تأقلم الحكومات والشركات مع أسعار النفط المتراجعة.
وأضافت: "يسلط استطلاع الثقة الضوء على الإنفاق الحكومي والاستثمار التجاري المتراجع حيث أن تراجع أسعار النفط يواصل طرح توقعات متشائمة للعديد من الشركات في الشرق الأوسط، على الرغم من تفاؤل الكثيرين بأنهم تخطوا المراحل الأصعب".
وتابعت: "وعلى الرغم من هذه التحسنات التي شهدناها، فإن ثقة الأعمال الإقليمية، بالمطلق، هي الأخفض خارج أفريقيا أو منطقة الكاريبي، حيث أن 44 في المائة من الشركات أفادت أن الظروف تزداد سوءاً".
وعلى الرغم من ذلك، تعتقد ليندسي ديغوف دي نانك أن دولة الإمارات العربية المتحدة في موقع أقوى من العديد من الاقتصادات الإقليمية.
وتقول: "بدأت دولة الإمارات العربية المتحدة تحصد الفوائد بعد التدابير المالية المتقشفة عقب انهيار أسعار النفط. حيث أن الميزانية تتمتع بفائض حالياً، ما يعني أن الشركات تشعر بثقة أكبر بأن الاستثمارات لن تواصل التراجع ويمكن أن تبدأ بالتحسن قريباً".
واستطردت قائلةً: "في نهاية المطاف، تتمتع دولة الإمارات العربية المتحدة بنقطة قوة تتمثل بتنوع اقتصادها، حيث يمكن للأداء القوي لقطاعي اللوجستيات والسياحة تعويض تقلبات أسعار النفط".
وتشير ليندسي ديغوف دي نانك إلى أنه على الرغم من أن أكبر المخاوف في الشرق الأوسط لا زالت أسعار النفط بدلاً من كونها الصدمات السياسية مثل تصويت المملكة المتحدة على الخروج من الاتحاد الأوروبي، فإن الانتخابات الأمريكية في نوفمبر يمكن أن يكون لها تأثير عالمي أكبر.
وقالت: "على الرغم من مخاوف تسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي باضطرابات في الأسواق العالمية، فإن ذلك لم يحدث حتى الآن. ومن المؤكد أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي هو مصدر قلق أوروبي أكثر من كونه عالمياً: حيث أن المملكة المتحدة تمثل 4 في المائة فقط من الناتج المحلي الإجمالي للتجارة العالمية. وأشار 60 في المائة من المشاركين العالميين إلى عدم تأثرهم بهذا التصويت".
وتابعت: "وعلى الرغم من ذلك، ونظراً لعدم اليقين المحيط بالانتخابات الأمريكية في نوفمبر، حيث أصبح التوجه نحو الحماية أكثر وضوحاً بشكل غير مسبوق، فإن النتائج والاستجابة للرئيس الجديد ستكون مهمة بالنسبة للاحتمالات المستقبلية للتجارة العالمية الحرة".
ورغم التحسنات في الثقة، فلا زال العالم ينتظر أن تتحول إلى تحفيز مجدٍ للتوظيف والاستثمار. وأفادت ليندسي ديغوف دي نانك أن 19 في المائة تقريباً من الشركات فقط قالت أنها تدرس احتمال تعيين موظفين جدد، و14 في المائة فقط من الشركات كانت تبحث عن فرص للاستثمار في تقنيات جديدة. وفي كل منطقة، كان عدد الشركات التي تخطط لتقليل عدد الموظفين أكبر من عدد الشركات التي تخطط لتوظيف المزيد منهم.
ويعتبر استطلاع الظروف الاقتصادية العالمية (GECS) أكبر استطلاع اقتصادي دوري للمحاسبين في جميع أنحاء العالم. وتعتبر مؤشراته الرئيسية توقعات جيدة لنمو الناتج الإجمالي المحلي في الدول المذكورة، وترتبط انحرافات التوجه اليومية فيه بشكل جيد مع مؤشر التقلب أو مؤشر "الخوف"، والذي يقيس التقلب المتوقع لأسعار الأسهم. جرى العمل الميداني على استطلاع الظروف الاقتصادية العالمية في الربع الثالث من عام 2016 بين 2 و19 سبتمبر، وجذب 1512 مشاركة من أعضاء جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين (ACCA) ومعهد المحاسبين الإداريين(IMA)  في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك أكثر من 150 رئيساً تنفيذياً للشؤون المالية.
يمكن الاطلاع على التقرير، وهو أكبر استطلاع دوري للمحاسبين في جميع أنحاء العالم، على الرابط الإلكتروني التالي: http://www.accaglobal.com/uk/en/technical-activities/technical-resources-search/2016/october/gecs-q3-2016.html.
لتحميل التقرير الكامل يرجى الضغط هنا.
لمحة عن جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية (ACCA)
تعتبر جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية (ACCA) هيئة دولية للمحاسبين المختصين، تقدم مؤهلات مرتبطة بقطاع الأعمال ومُختارة إلى الأفراد الذين يتمتعون بالقدرة على التطبيق والإمكانيات والطموح في جميع أرجاء العالم، والذين يسعون كذلك للحصول على حياة مهنية مجزية في مجال المحاسبة والخدمات المالية والإدارة. وتدعم جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين أعضاءها البالغ عددهم 188 ألف عضو بالإضافة إلى 480 ألف طالب في 178 دولة، لتساعدهم على تطوير حياة مهنية ناجحة في مجالات المحاسبة والأعمال، عن طريق امتلاكهم للمهارات التي يطلبها أرباب الأعمال. وتعمل الجمعية عن طريق شبكة مكونة من 100 مكتباً ومركزاً وأكثر من 7,110 جهات توظيف معتمدة في العالم، والتي تقدم معايير عالية لتعلم وتطور الموظف. وتقوم الجمعية من خلال اختصاصها بالصالح العام، بتعزيز الأبحاث المتعلقة بالتشريعات المناسبة للمحاسبة والسلوكيات لضمان استمرار نمو سمعة ونفوذ المحاسبة. للمزيد من المعلومات، الرجاء زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.accaglobal.com.
لمحة عن معهد المحاسبين الإداريين "IMA"
يعتبر معهد المحاسبين الإداريين "آي إم إيه"، وهو جمعية المحاسبين والخبراء الماليين في مجال الأعمال التجارية، واحداً من أكبر وأكثر الجمعيات احتراماً الذي يركز حصراً على المضي قدماً في مهنة المحاسبة الإدارية. ويقوم المعهد على الصعيد العالمي بدعم المهنة من خلال البحوث وبرنامج المحاسبين الإداريين المعتمدين "سي إم إيه"، والتعليم المستمر، والتواصل، ودعم أعلى الممارسات الأخلاقية التجارية. ولدى معهد "آي إم إيه" شبكة عالمية تضم أكثر من 80 ألف عضو في 140 دولة و300 منظمة مهنية وطلابية. ويوفر المعهد انطلاقاً من مقره الرئيس في مونتفيل في ولاية نيوجرسي بالولايات المتحدة الأمريكية، الخدمات المحلية من خلال مناطقه العالمية الأربعة: الأمريكتين، وآسيا/المحيط الهادئ، وأوروبا، والشرق الأوسط/أفريقيا. للمزيد من المعلومات عن معهد "آي إم إيه"، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.imanet.org.

Contacts

ناف كور
هاتف: 2139-364-9714+
البريد الإلكتروني: navdeep.dulay@accaglobal.com
"تويتر": @ACCANews





Permalink: http://www.me-newswire.net/ar/news/18906/ar

No comments:

Post a Comment